الإمارات اليوم

كل يوم

الغباء لا يحتاج إلى رأسمال!

:

الغباء لا يحتاج إلى رأسمال، هكذا يقولون، فيكفي أن ينطق الإنسان بجملة، أو حتى بكلمة واحدة، ليكشف من خلالها غباءه وضحالة فكره، وقلة عقله، أو ربما قلة عقله وأدبه معاً!

وأشد درجات الغباء اتضحت في ذلك «العبقري» الذي اكتشف أن «غيرة» الإمارات هي السبب المباشر في المواقف التي تتخذها من قطر، وذلك لأن الأخيرة تطورت تطوراً مذهلاً جعل نار الغيرة تشتعل في قلوب الإماراتيين لأنهم لم يستطيعوا اللحاق بها!

مثل هذا التفسير بالتأكيد لا يخرج من فم إنسان عاقل، ومن تفوه به، أو من صدقه، لا يعدو كونه إنساناً مُختلاً عقلياً أو مغيباً عقله بسبب مادة مُسكرة أو مُخدرة، فالغيرة لا تأتي أبداً من إنسان أو دولة في مكانة عالية، تجاه إنسان أو دولة تقع في مكانة أدنى بكثير، لم يحدث ذلك في التاريخ، ولن يحدث إلا في خيال وأوهام النفوس المريضة، والعقول الغائبة!

قطر دولة متطورة، لن نختلف على ذلك كثيراً، فدول مجلس التعاون الخليجي بشكل عام، تمر بنمو وطفرة اقتصادية نوعية جعلتها في وضع أفضل من بقية الدول العربية تطوراً وتقدماً، لكن أن تكون قطر أكثر تطوراً من الإمارات، فهذه معلومة مغلوطة وخاطئة، لسنا نحن من نقول ذلك، بل إنجازات دولتنا الإقليمية والعالمية تثبت ذلك بالأرقام الصادرة من جهات تابعة للأمم المتحدة، ومنظمات دولية معترف بها «غير ربحية» ولا يمكن شراء ذمتها!

الإمارات تتصدر دول العالم، وليس محلياً أو إقليمياً، في جودة الطرق والبنية التحتية التابعة لها، وجاءت خلفها سنغافورة وهونغ كونغ وهولندا واليابان وفرنسا، في حين لا أعتقد أن اسم دولة قطر موجود أصلاً في هذا المؤشر!

الإمارات تفوقت على دول العالم الكبرى، وفقاً لتقرير المعلومات والتكنولوجيا العالمي 2016، الذي يصدره المنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس» بشكل سنوي، حيث حققت صدارة مؤشر استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وفاعلية الحكومة على مستوى العالم، إضافة إلى المرتبة الأولى ضمن مؤشر أهمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في رؤية الدولة للمستقبل، والمركز الأول عالمياً في مؤشر النجاح الحكومي في تبني تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. كما احتلت الإمارات فضلاً عن ذلك المرتبة الثانية في معيار الاستخدام الحكومي للمنتجات التقنية، في مقابل ذلك فإن قطر بجلالة قدرها تم اختراقها بجهاز «آي فون»، وفقاً لتحقيقات النيابة العامة القطرية!

والإمارات جاءت في المرتبة الثالثة عالمياً ضمن وجهات السفر العالمية الـ10 الأولى لعام 2017، التي نشرتها صحيفة «ديلي إكسبريس». وقام موقع الصحيفة باستشارة خبراء في صناعة السفر والسياحة، لاستشراف الوجهات والأماكن الجديرة بالزيارة في 2017، حيث خلصوا إلى هذه النتيجة بإجماع الآراء، ويكفي أن «دبي مول»، وهو بالمناسبة أكبر مول في العالم، ويقع بالقرب من برج خليفة، وهو بالمناسبة أعلى بناء على وجه الكرة الأرضية، استقطب 100 مليون زائر خلال العام الماضي، وأعتقد أن أكثر من نصف هذا العدد من هؤلاء الزوّار لا يعرفون أين تقع قطر، ولم يسمعوا بها أبداً!

twitter@samialreyami

reyami@emaratalyoum.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه . 

المزيد من الأعمدة
آخر الأخبار
مواد ذات علاقة