الإمارات اليوم

مزاح.. ورماح

لكل وجه مدينة..!

التاريخ::

هل تابعتَ إحدى القنوات المتخصصة بالعبث، الذي يسمى عرض الأزياء؟ هل كنت من الذين، مثلي، يحبون أن يتلصلصوا على الذي يحدث في المنصة الخلفية؟ في أحيان كثيرة أكاد أقسم بأن هذه العارضة قد جاءت قبل قليل، لكن حين تحسب الأمر بالمنطق الزمني، تجد أن مغادرتها إلى المنصة الخلفية، وقيامها بتبديل ما ترتديه، على فرض أنها كانت ترتدي ثياباً! ثم تغيير لون الشعر والقصة والعودة إلى مشية القطة مرة أخرى، هو أمر مستحيل الحدوث خلال خمس أو ست ثوانٍ!

لكنك تكتشف في ما بعد، عند زيارة المنصة الخلفية، أنها لم تكن العارضة ذاتها، لقد كانت أخرى! لكن، ولأنهن جميعاً يحملن الوجوه البلاستيكية ذاتها، والأجساد ذات المقاييس النباتية ذاتها، والشحوب والنظرة الجامدة نفسيهما، ويجلسنَ أمام مصفف الشعر ذاته، وخبير التجميل ذاته، ويضعن الأظافر نفسها، ويرتدين للمصمم نفسه، فإنك تشعر بأنهنَّ واحدة، إلى أن ينتهي العرض، ويجتمعن حول آخر، يلوّح للجمهور، فتشعر بأنهن بنات قطة، أنجبت تسعة توائم، لكل روح من أرواحها توأم متشابه!

رحلاتنا التي نتفاخر بها حول العالم أصبحت شبيهة بعارضات الأزياء، فنحن لأسباب لوجستية، ولأننا عائلات كبيرة، ونقدم الراحة على الاستكشاف، نزور غالباً العواصم والمدن الكبيرة، العواصم والمدن الكبيرة هي تماماً التوائم التسعة لصاحبة مشية القطة، العواصم الـ212 في هذا العالم، لا تضيف الكثير إلى الرصيد الثقافي والمعرفي، ولا حتى الذكرياتي، إن صح التعبير، فمراكز التسوق هي هي، والعلامات التجارية العالمية نفسها، وطعم القهوة نفسه، وتنظيم الشوارع نفسه، هناك حتماً مبنى ما صممته زهى حديد، وهناك جسر معلق ما.. وهناك شبك يضع عليه المحبون أقفالهم.. وهنا مسجد بجوار معبد دلالة على التسامح.. وهنا مقهى كان يجلس فيه التعساء.. وبلا بلا بلا.. كما يقول الأجانب دون تشديد اللام، كناية عن إلخ إلخ إلخ.. لكنها عديمة الذوق!

عارضة الأزياء قد تغريك للحظات، وقد تصلح أن زوجة سرية، لكنها لا تبقى، وأنت تعرف هذا! حاول أن تتعب نفسك بالبحث قليلاً حين تسافر، ستتعب ربما! ربما لن تكون هناك الخدمات ذاتها التي تراها في العواصم، المياه باردة.. خدمة الإنترنت مقطوعة.. هناك حشرة هجينة بين الفأر والصرصور تقف على المروحة.. لكن العالم الحقيقي هناك.. في المدن التي لا تقصدها عارضات الأزياء، حيث يكون كل شيء مختلفاً عن الصبة التقليدية التي اعتدناها، حين تكون التقاليد مختلفة، والألبسة مختلفة، والوجوه مختلفة.. وللخبز طعم آخر.. حين لا يصبح للوقت قيمة عند البسطاء، فهم ليسوا على عجلة لتغيير ثيابهم والعودة إلى المنصة، بل سيأخذونك ليروك في المنصات الخلفية آلاف القصص، التي لم تكن تعرف بأنها موجودة في هذا العالم.

هناك المدن الحقيقية بعيداً عن العواصم، مدن مثل امرأة لديها آلاف الأسرار، لكنها لا تبوح بها إلا لمن تحب..!

.. بتحبني يا رجب؟!

Twitter:@shwaikh_UAE

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه . 

المزيد من الأعمدة
آخر الأخبار
مواد ذات علاقة