الإمارات اليوم

بالفيديو.. شاهد عملية طلاء أكبر طائرة تجارية في العالم بوقت قياسي

:
  • دبي - الإمارات اليوم

أنجز مركز طيران الإمارات لطلاء الطائرات، خلال الإثني عشر شهراً الماضية، عملية تجريد وإعادة طلاء شاملة لـ33 طائرة، أي نحو 13% من حجم الأسطول. ويعد المركز أكبر منشأة لطلاء الطائرات مملوكة لناقلة جوية في العالم.

وتضمنت الطائرات التي تم تجديد مظهرها الخارجي بالكامل خلال العام الماضي 3 طائرات إيرباص A380، و22 طائرة بوينغ 777، بالإضافة إلى 8 طائرات خرجت من الخدمة، وذلك في إطار استراتيجية طيران الإمارات الرامية إلى المحافظة على حداثة وكفاءة الأسطول.

كما أنجز المركز  أيضاً تركيب ملصقات عملاقة على 72 طائرة وتنفيذ أكثر من 105 آلاف عملية طلاء تضمنت لمسات طلاء، بما في ذلك داخل مقصورات الركاب في أسطول الناقلة، الذي يعد أكبر أسطول من الطائرات ذات الجسم العريض في العالم. وتميزت الملصقات التي تم تركيبها على أسطول الناقلة على مدار العام الماضي بأشكالها الجذابة، وشملت شعار ولاعبي فريق ريال مدريد الاسباني وشعار ولاعبي فريق باريس سان جيرمان الفرنسي وشعار ولاعبي فريق "إيه سي ميلان" الإيطالي، وتم وضع كل منها على طائرة إيرباص A380، وشعار ولاعبي فريق أرسنال الإنجليزي الذي وضع على طائرة بوينغ 777، وملصقات خاصة بمؤسسة "متحدون من أجل الحياة البرية United for Wildlife"، على طائرتي إيرباص A380.

وتمثل الطائرات عنصراً أساسيا ومهماً لإبراز العلامة التجارية والمنتج المقدم للعملاء والتجربة التي توفرها الناقلة لركابها. وتحرص طيران الإمارات على المحافظة على طائراتها في أفضل حالة تشغيلية من الناحية التقنية، ومن حيث الشكل والمظهر الخارجي والداخلي وفق أرقى المواصفات العالمية.

ومن شأن المظهر الخارجي للطائرة أن يؤثر أيضاً في أدائها التشغيلي والفني. فيمكن للطلاء الجيد، على سبيل المثال، أن يساعد في خفض استهلاك الوقود، كما تساعد السرعة التي  تميز دورة العمل في مركز طيران الإمارات لطلاء الطائرات على إنجاز عمليات طلاء الطائرات وعودتها للخدمة ضمن الأسطول بسرعة. وكان هذا هو تحديداً السبب الذي دفع طيران الإمارات إلى الاستثمار في هذا المركز الذي يعمل وفقاً لأحدث التقنيات العالمية ويستخدم أفضل الكفاءات البشرية، وذلك لضمان امتلاك الناقلة قدرات ذاتية متفوقة في هذا المجال.

وحققت طيران الإمارات ريادة أيضاً في ابتكار عملية جديدة لإعادة طلاء طائرات الإيرباص A380، وذلك باستخدام مادة تثبيت جديدة تعزز ثبات الطلاء وبقاءه لفترة أطول، لدرجة أن شركة إيرباص باتت توصي الناقلات الجوية الأخرى التي تستخدم هذا الطراز من الطائرات باعتماد هذه الخاصية عند قيامهم بإعادة طلاء طائراتهم. وبالإضافة إلى ذلك، نجح فريق العمل في مركز طيران الإمارات لطلاء الطائرات في إزالة بضعة مئات الكيلوغرامات من أوزان عدد من طائرات الإيرباص A380، ما يساهم في تحسين كفاءتها التشغيلية، وتعزيز أدائها الفني وخفض الكلفة التشغيلية.

وتعمل طيران الإمارات بالتعاون مع مصنعي الطائرات والشركاء حول العالم لإنتهاج وسائل أفضل في طلاء الطائرات، مع الحفاظ على الكفاءة وحماية البيئة في ذات الوقت. وتبلغ مساحة مركز طيران الإمارات لطلاء الطائرات ضعفي مساحة ملعب كرة القدم ويعمل على مدار الساعة، ويستخدم أحدث التقنيات والنظم، بما في ذلك التحكم الكامل في البيئات التي تنظم درجة الحرارة والرطوبة وتدفق الهواء، وهي العوامل الحساسة المؤثرة في جودة ولمعان الطلاء.


إعادة طلاء أكبر طائرة ركاب في العالم

 فيديو بتقنية الفاصل الزمني لكيفية قيام طيران الإمارات بإعادة طلاء إحدى طائراتها الإيرباص A380، أكبر طائرة تجارية في العالم، في مركز طيران الإمارات لطلاء الطائرات.

تشمل عملية إعادة طلاء طائرة إيرباص A380أربع مراحل مختلفة تبدأ من: الإعداد وتغطية الطائرة لحماية المكونات الحساسة فيها من تأثيرات عملية الطلاء، إزالة الطلاء القديم كيميائياً، حف الأسطح الخارجية للطائرة، ثم مرحلة إعادة الطلاء الفعلية التي تشمل المعالجة المسبقة، دهان الطائرة بعدة طبقات، وضع الشعار، ثم دهانها بطلاء شفاف للاحتفاظ باللمعان. ويعقب كل ما سبق عملية فحص دقيقة لضمان الجودة قبل إعادة الطائرة إلى الخدمة مجدداً.

 وعمل فريق من 34 شخصاً نحو 6 آلاف  ساعة لإتمام إعادة طلاء الطائرة "إيكو دلتا دلتا"، التي كانت رابع طائرة إيرباص A380 تنضم إلى أسطول طيران الإمارات. وقد انجزت عملية  "إزالة الطلاء القديم ودهان الطلاء الجديد" مع كل ما تتطلبه هذه العملية من إجراءات وجهود خلال 15 يوماً فقط، لتسجل طيران الإمارات بذلك رقماً قياسياً جديداً. وقد استغرق الجزء الخاص بالطلاء ضمن هذه العملية سبعة أيام فقط.

وتم استخدام سبع طبقات من الطلاء يبلغ وزنها الإجمالي1100  كيلوغرام لطلاء الطائرة "إيكو دلتا دلتا"، على مساحة 3076  متراً مربعاً. وخضعت أجزاء الهيكل الخارجي غير الظاهرة لطائرة الإيرباص A380 بالكامل لعملية تجديد وإصلاح، بما في ذلك مقدمة الطائرة والأجنحة والمحركات بالإضافة إلى جنيحات التوازن الرأسية والأفقية. وشملت طبقات الطلاء على هيكل الطائرة طبقتين أساسيتين، أعقبهما ثلاث طبقات من الطلاء باللون الأبيض المتألق، وهو اللون المعتاد لطائرات طيران الإمارات، ثم طبقتان من طلاء شفاف، وطلاء بألوان علامة وشعار طيران الإمارات.

وتعد طيران الإمارات ثاني ناقلة في العالم تقوم بهذه العملية المعقدة المتمثلة في إعادة طلاء طائراتها بهذه المعدلات الضخمة. إذ تقوم الناقلة بإعادة طلاء طائراتها الإيرباص A380 بعد كل سبع أو ثماني سنوات من الخدمة، أو قبل ذلك حسب الحاجة. وباعتبارها أكبر مشغل في العالم لطائرات الإيرباص A380، فمن المتوقع أن تستأثر طيران الإمارات بأعلى معدل في إعادة طلاء الطائرات من هذا الطراز خلال السنوات المقبلة.

 

 

مواد ذات علاقة