4 طالبات يبتكرن آلية لعلاج التلوث النفطي للتربة بالبكتيريا

ابتكرت أربع طالبات مواطنات آلية لتنقية التربة من التسربات النفطية باستخدام البكتيريا النافعة، وفازت الآلية بالمركز الأول للجامعات، ضمن مسابقة بالعلوم نفكر 2017.

وقالت نورة الأحبابي، وسارة الراشدي، ونايلة جان، ومريم إسماعيل، الطالبات بالسنة الثالثة في جامعة الإمارات، إن الآلية الجديدة قادرة على تنقية التربة من النفط، خلال شهرين كحد أقصى، فيما يستغرق الأمر نفسه سنوات عدة بالطرق التقليدية، إضافة إلى كونها أقل كلفة بكثير.

وذكرت الأحبابي أن فكرة المشروع تقوم على دمج نوع من البكتيريا النافعة الموجودة في تربة الإمارات مع النباتات، والتي تقوم بدورها برفع كفاءة النبات في امتصاص النفط من التربة، وتنقيتها بشكل كامل، ثم رفع كفاءة التربة وصلاحيتها للزراعة.

وقالت إن الدافع وراء المشروع هو وجود مساحات من الأراضي شهدت تسربات نفطية، ما يجعلها غير صالحة للزراعة، فيما تحتاج إلى سنوات لتنقيتها باستخدام الطرق التقليدية.

وشرحت أن الغرض من المشروع هو تحسين كفاءة المعالجة الحيوية للتلوث النفطي باستخدام النباتات، خصوصاً الحشائش، من خلال دمجها مع خليط من البكتيريا النافعة، بحيث تفرز البكتيريا أنزيماً مهماً يكسر هرمون الإثيلين الناتج عن معيشة النباتات في وجود التلوث النفطي. وذكرت أن قدرة البكتيريا على تكسير هرمون الإثيلين وإنقاص تركيزه داخل النباتات، تزيد قدرة النبات على امتصاص النفط من التربة، ومعالجة التلوث النفطي.