شرطيان يضبطان عصابة من 4 أفراد بالراشدية

كرّم مدير مركز شرطة الراشدية بالوكالة، المقدم راشد صالح الشحي، الشرطيين رعد قايد الفطنة، ومساعد قاسم، من أفراد دورية المركز، لجهودهما وتميزهما ودقة ملاحظتهما في مجال عملهما الميداني، الذي أسفر عن ضبطهما عصابة مكوّنة من أربعة أفراد من الجنسية الآسيوية، متلبسين في عملية سرقة حديد تقدر قيمتها بـ300 ألف درهم.

وقدّم الشحي، شهادة شكر وتقدير للشرطيين، تقديراً لجهودهما وتفانيهما في عملهما، مؤكداً أن التكريم يأتي في إطار تحفيز وتشجيع منتسبي شرطة دبي على بذل المزيد من الجهد والعطاء في تقديم خدمات راقية لإسعاد المجتمع.

ومن جانبهما، عبّر المكرّمان عن خالص شكرهما وتقديرهما لإدارة المركز، مؤكدين أن هذا التكريم بمثابة وسام شرف على صدريهما، وحافز لهما لتقديم المزيد من الجهد والعطاء.

إلى ذلك، نظمت الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، ممثلة في إدارة التوعية الأمنية في شرطة دبي، محاضرة في قاعة حمدان بن محمد بمقر القيادة، حول مفهوم السعادة الذاتية والروحية، بحضور المقدم محمد سالم المهيري، رئيس قسم التوعية من الجريمة، الذي قال إن المحاضرة تهدف إلى توعية موظفي القيادة بأسس ومبادئ التخطيط السليم، وأسرار النجاح في شتى مجالات الحياة العملية والشخصية والمادية، والأساليب التي يستوجب عليهم اتباعها لتحقيق النجاح والوصول إلى الغايات المرادة، مؤكداً حرص شرطة دبي على الارتقاء بقدرات موظفيها في التخطيط والتنظيم، وتطوير آليات عملهم، ليتمكنوا من أداء مهامهم بفعالية وكفاءة أكبر، وبروح إيجابية أعلى.

وعرض رئيس قسم التوعية الدينية في إدارة التثقيف والتوجيه الديني في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، عادل حسن المرزوقي، الذي قدم المحاضرة، أهم التجارب العالمية لكُتّاب وشخصيات روائية ومهنية ناجحة، واجهت الفشل في مراحل حياتها الأولى، ثم ما لبثت أعمالهم أن حقّقت صدى واسعاً عالمياً، بعد محاولاتهم المتكررة لإثبات قدراتهم الإبداعية، كلٌّ في مجال تخصصه.

وبيّن مفهوم النجاح، وأثر كل من الأشخاص الإيجابيين والسلبيين في حياتنا، مؤكداً أهمية اتباع طرق وأساليب مختلفة، للحصول على نتائج أفضل، وأكثر نجاحاً وفعالية، متطرقاً إلى عناصر النجاح الأساسية، من التخطيط والتنظيم وتحديد الأوليات وغيرها، إضافة إلى أنواع الإنجاز الذاتية، وما ننجزه تجاه الآخرين.

وقال المرزوقي، إن «ما ننجزه تجاه الذات نحن فقط مسؤولون عنه، وعلينا أن نكون واضحين صادقين مع أنفسنا، متحلّين بالإرادة، ومتصالحين مع أنفسنا، ومتقبّلين لما نتعرض إليه من وقت لآخر من عثرات في الحياة، دون أن ننسى أدوارنا الأساسية تجاه الآخرين، وواجباتنا، والتحلي بالأخلاق والسلوكيات القويمة».