الإمارات اليوم

تضم 80 بركاناً خاملاً منذ أكثر من 6000 عام

أوفيرني.. جولة في أحضان الطبيعة البركانية

:
  • كليرمون فيران ـــ د.ب.أ

تمتاز المناظر الطبيعية البركانية في أوفيرني الفرنسية بأجواء برية ساحرة؛ حيث إنها تعتبر واحدة من أكبر المحميات الطبيعية في فرنسا، وتزخر بالعديد من فوهات البراكين والأشكال المخروطية، كما تكثر بها أيضاً الغابات والمروج الخضراء.

طريق العودة

في طريق العودة إلى كول دي كيسات أشار كريستوف أنجلادي إلى أهمية بعض النباتات في القضاء على السعال وعلاج نزيف الجروح والصداع، بالإضافة إلى الاعتماد على النباتات كمكون أساسي لوجبة الغداء لدى ماري كلير وسير.

أكد المرشد السياحي كريستوف أنجلادي أن ماري كلير تتمتع بخبرة ومعرفة كبيرة بأنواع النباتات، وقام بتفريغ المحصول من الأزهار الملونة على المفرش المفرود أمام المنزل، وقدمت ماري كلير للسياح عصير الليمون، وقام كريستوف بغسل أوراق نبات القراص وفركها جيداً، وإضافتها مع البصل والثوم المفروم إلى الماء المغلي على النار لإعداد الحساء.

وتمر الرحلة برفقة المرشد السياحي كريستوف أنجلادي وسط أشجار الصنوبر والتنوب والنباتات المختلفة، مثل الهندباء البرية ونبات الحماض بأوراقها ذات اللون الأخضر والبنفسجي، ودائماً تدخل الأعشاب والنباتات البرية ضمن الوجبات الغذائية في المنطقة، التي تضم الحساء والفطائر والزلابية المقلية، مع بعض المقبلات وفاتح الشهية من النباتات البرية.

وقد استقر المرشد السياحي كريستوف أنجلادي منذ سنوات عدة في قرية أوركيفال، التي تضم 250 نسمة فقط، والتي تقع على مسافة تقل عن خمسة كيلومترات من مدينة بوي دي دوم، ويقع البركان على ارتفاع 1465 متراً في منطقة أوفيرني بالهضبة الوسطى الفرنسية، ويعتبر هذا البركان أعلى قمة في سلسلة الجبال البركانية شين ديس بويس، والتي تمتد لمسافة 30 كلم وتضم نحو 80 بركاناً خاملاً منذ أكثر من 6000 عام.

جنة لعشاق التجول

وتمتاز السلسلة البركانية بوجود العديد من مسارات التجول، وبالتالي فإنها تعتبر جنة لعشاق التجول وسط الطبيعة البركانية؛ حيث يمكن اجتياز مسار القمة، الذي يبلغ طوله 50 كلم وسط التلال والمرتفعات في غضون يومين أو ثلاثة، وتبدأ الرحلة من نقطة كول دي كيسات على ارتفاع 1078 متراً، والتي تبعد مسافة 20 دقيقة بالسيارة عن مدينة كليرمون فيران، التي تعتبر عاصمة المقاطعة، التي تحمل اسم البركان.

وفي البداية يمر مسار التجول بطريق البغال لمسافة ثلاثة كيلومترات، الذي تحيط به المروج الخضراء من الجانبين، ويمكن للسياح هنا الاستمتاع بإطلالة بانورامية 360 درجة على ارتفاع 1465 متراً؛ حيث تنتشر الغابات على التلال والمرتفعات، بالإضافة إلى مشاهد طبيعية تشبه سطح القمر بسبب انتشار فوهات البراكين والتكوينات الصخرية المختلفة.

قطار كهربائي

ويتمكن السياح منذ عام 2012 من الصعود إلى قمة البركان بواسطة القطار الكهربائي «بانوراما ديس دومس»، والذي يقطع مسافة خمسة كيلومترات للوصول إلى قمة البركان، وعند السير بسرعة 20 إلى 30 كلم في الساعة فإنه يمكن صعود المسافة، التي تحتاج إلى ساعة واحدة، في غضون 15 دقيقة فقط، ويتيح القطار الكهربائي إمكانية نقل ما يصل إلى 400 سائح في الرحلة الواحدة، وتستقبل منطقة بوي دي دوم نحو 450 ألف سائح سنوياً.

وتعتبر سلسلة الجبال البركانية شين ديس بويس جزءاً من المحمية الطبيعية براكين أوفيرني، التي تعتبر أكبر محمية طبيعية في فرنسا، وتزخر بأكثر من 2500 نوع من النباتات المختلفة، نظراً لخصوبة التربة بسبب الحمم البركانية، ودائماً يوضح المرشد السياحي كريستوف أنجلادي أنواع النباتات والحيوانات، التي تظهر على حافة الطريق أثناء رحلة التجول.

مواد ذات علاقة