الإمارات اليوم

جنة الشعاب المرجانية تتعرّض للتخريب

جزيرة سيلايار.. جمال يستقطب غوّاصي العالم

:
  • ماكاسار ـــ د.ب.أ
  • يمكن للغواصين مشاهدة أسماك المهرّج قبالة الساحل الجنوبي الشرقي لجزيرة سيلايار. د.ب.أ
  • تعتبر الشعاب المرجانية قبالة جزيرة سيلايار الإندونيسية كنزاً من الأحياء البحرية. د.ب.أ
  • تمتاز منطقة الغوص قبالة سواحل جزيرة سيلايار بتنوّع الحياة البحرية. د.ب.أ
  • يمكن مشاهدة فرس البحر أيضاً قبالة سواحل جزيرة سيلايار الإندونيسية. د.ب.أ
  • تقع مدرسة الغوص «سيلايار دايف ريزورت» على بُعد خطوات قليلة من رصيف الميناء. د.ب.أ

تعتبر جزيرة سيلايار الإندونيسية موقعاً مثالياً لغواصي العالم المحترفين والهواة، كما أنها تستقطب السيّاح إليها من جميع أنحاء العالم؛ نظراً لما تزخر به من ثراء في الحياة البيولوجية البحرية. غير أن الشعاب المرجانية في هذه المنطقة تتعرض للخطر، ويكافح مدربو الغوص ونشطاء حماية البيئة من أجل الحفاظ على هذه الثروة البحرية الكبيرة من التدمير.

لا يبدو هناك أي اختلاف فوق سطح الماء، ولكن المشهد تحت الماء كان باعثاً على الاكتئاب؛ حيث فقدت الشعاب المرجانية ألوانها وتكسرت، وأصبحت مبعثرة مثل قطع الطباشير الأبيض في قاع المحيط.

وتبدو الأجواء هنا هادئة ومبهجة خلال استراحة الظهيرة؛ حيث ينعم السيّاح بالاسترخاء في ظلال النخيل، ومشاهدة بعض الحيوانات الزاحفة الصغيرة، والاستمتاع بمنظر الأسماك الملونة، التي تسبح بين الشعاب المرجانية. وفي تلك الأثناء قفز يوخن شولتيس عالياً وركض على الشاطئ نحو الرصيف، وانطلق بواسطة الزورق بعيداً وغاب في الأفق. وبعد نصف ساعة عاد يوخن شولتيس، مرة أخرى، وقام مع مساعده بسحب خراطيم الحديقة، التي يبلغ طولها أمتاراً عدة مع منظمات الغوص على الرصيف، بالإضافة إلى الزجاجات البلاستيكية والعلب المثبتة بالأحجار والمملوءة بالحبيبات البيضاء.

وعادة ما يلجأ الصيادون إلى الديناميت؛ ويقومون بقتل الأسماك بواسطة المتفجرات، وأوضح يوخن شولتيس أنه يتعين على المرء هنا أن يكون على أهبة الاستعداد، وإلا فإنه سيتم تدمير الشعاب المرجانية.

وعندما يقضي السيّاح أسبوعاً أو أسبوعين في منطقة الغوص الرائعة، التي تقع في قلب الأرخبيل الإندونيسي، فإنه يصعب عليهم تصديق أنه يتم تدمير الشعاب المرجانية؛ حيث تمتاز هذه المنطقة بأنها تلبي أعلى المعايير.

وتزخر منطقة الشعاب المرجانية الواقعة قبالة المنتجع السياحي بباقة متنوعة من الأصناف الرائعة؛ نظراً لأن جزيرة سيلايار تقع في ما يعرف باسم «مثلث الشعاب المرجانية»، الذي يشمل الفلبين وبابوا غينيا الجديدة والجزر الشرقية من إندونيسيا.

ويعتبر المثلث كنزاً من الأحياء البحرية؛ ودائماً ما تحتل الشعاب المرجانية في هذا المثلث مراكز متقدمة مع كل استبيان عالمي يتم إجراؤه حول أجمل مناطق الغوص والشعاب المرجانية.

ويرجع الفضل في الحفاظ على الشعاب المرجانية في حالة جيدة هنا، في المنطقة الواقعة قبالة الساحل الجنوبي الشرقي لجزيرة سيلايار، إلى يوخن شولتيس، الذي استقر هنا منذ أكثر من 20 عاماً. وفي بادئ الأمر أراد مدرب الغوص إنشاء مركز للغوص في المحمية الطبيعية البحرية «تاكا بونيه رات»، التي تقع على مسافة 60 كلم في الاتجاه الجنوبي الشرقي لجزيرة سيلايار، ولكن تعرّض لخيبة أمل كبيرة هناك، وخلال رحلة العودة توقّف بالقارب هناك وانطلق في جولة غوص رائعة.

ويعمل يوخن شولتيس، منذ مطلع الألفية الجديدة، في إدارة منتجع الغوص «سيلايار دايف ريزورت»، وينصب اهتمامه على الشعاب المرجانية في المنطقة الساحلية، التي تمتد لمسافة سبعة كيلومترات، والتي تخضع للحماية بموجب القانون، ويحظر فيها عمليات الصيد. ونظراً لانتشار الفقر بشدة في الجزر الإندونيسية النائية، مثل سيلايار، فإن قدوم السيّاح من عشاق الغوص يعمل على ازدهار المنطقة وتطويرها.

وانطلق السيّاح للغوص خلال الظهيرة داخل حدود المحمية الطبيعية، وتحرك يوخن شولتيس بالقارب من الرصيف، ووصلت المجموعة السياحية إلى منطقة الغوص بعد خمس دقائق من الإبحار. ولا يبدو هناك أي اختلاف فوق سطح الماء، ولكن المشهد تحت الماء كان باعثاً على الاكتئاب؛ حيث فقدت الشعاب المرجانية ألوانها وتكسرت، وأصبحت مبعثرة مثل قطع الطباشير الأبيض في قاع المحيط. ويظهر من بين الحطام بعض الأسماك الصغيرة، كما شاهد السيّاح ثعبان البحر وبعض السلاحف في هذه المحمية الطبيعية، ويسمع السيّاح صوت انفجارات بعيدة؛ حيث ينتقل الصوت في الماء بصورة أفضل من الهواء.

مواد ذات علاقة