الإمارات اليوم

معرض يجمع بين الإكسسوارات والحقائب والساعات

«أرض التجوال».. سحر الموضة ودفء باريس

:
  • ديانا أيوب ــ دبي
  • أسطوانة دائرية وسط الغرفة تحمل الكثير من الحقائب والإكسسوارات تصوير: عبدالله حسن

«أرض التجوال» هي الساحة الخاصة بالأزياء التي افتتحت، أول من أمس، في الباحة الخارجية من «دبي مول»، وقرب النافورة، ضمن فعاليات مهرجان دبي للتسوق. تحملنا الجولة بين الغرف التي صممت في المعرض إلى الأجواء الباريسية، فتجمع بين سحر الموضة، ودفء العاصمة الفرنسية، والأجواء العابقة بالرومانسية، فيما تقدم الرسوم التي زينت الجدران نوعاً آخر من الفنون، حيث تزيد من جماليات المعرض، خصوصاً لجهة الارتباط بين الرسومات الملونة والمستوحاة من الأشياء المعروضة ومن البلد نفسه.

أهمية للأزياء

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2016/01/8ae6c6c5502ee51c0152650ff7a774f2.jpg

بيّن المدير التنفيذي في قطاعات التجزئة والشراكات الاستراتيجية في مهرجان دبي للتسوق، سعيد الفلاسي، أن المهرجان يولي أهمية خاصة للأزياء، خصوصاً من خلال الفعاليات الخاصة بعالم الموضة. وأكد وجود فعالية «أو تي بي» التي تفيد المصممين الصغار والمبتدئين في عالم الموضة، حيث يتم تقديم منصة لهم للتطور. وأكد أن هذه الفعالية ستكون مواجهة للمعرض في دبي مول، وقدمت أكثر من مرة خلال المهرجان.

تحمل «واندر لاند» أو «أرض التجوال»، رحلة العلامة الشهيرة في عالم الأزياء «هيرميز»، فتقدم من خلال الغرف التصاميم المتنوعة التي تبرز تحولات الأزياء في أكثر من فترة زمنية. تبدأ الغرفة الأولى مع مظلة معلقة في سقف الغرفة، لتنقلنا إلى مجموعة من العصي التي كانت تستخدم في القرن الماضي، حيث كان يستخدمها الرجال لتعليق ملابسهم أيضاً، كما تحمل هذه العصي ابتكارات في الشكل والاستخدام، ومنها التي تحتوي على شمعة. من هذه الغرفة تنقلنا الجولة إلى الغرفة الثانية التي تحمل الكثير الحقائب التي تعرف الدار بتقديمها، والتي تحمل التصاميم المتعددة الأشكال وكذلك المختلفة الألوان. هذه الحقائب وضعت ضمن واجهات زجاجية ووسط ديكور تتلاعب فيه الإضاءة، حيث تخفت ثم تقوى. أما الساعات فوضعت في الغرفة الثالثة التي تصحبنا إلى أجواء المدينة الضبابية لندن، داخل أعمدة الإنارة التي توضع على أرصفة الطرقات، فيما وضعت في وسط الغرفة أسطوانة دائرية تحمل الكثير من الحقائب والإكسسوارات.

وتستكمل الجولة بين الغرف الممتلئة بالرسومات، التي تحمل أشكال ما يعرض ضمنها، كالعصي والمظلات والغيوم، وأعمدة الإنارة، حيث يتم عرض الأواني الزجاجية، ومنها الصحون الملونة بالرسومات، التي تأخذنا إلى أجواء العائلات الأرستقراطية في العصور القديمة، بينما نرى بعض الإكسسوارات الخاصة بالرجال، ومنها المرتبطة بالتدخين، أو حتى المستخدمة في ركوب الخيول.

لا تنتهي الجولة عند هذه المعروضات، حيث يحملنا المعرض في الختام إلى الأجواء الباريسية مع الغرفة التي يصدح فيها صوت الموسيقى، ويبرز فيها ثوب يدور وكأنه يتمايل على أنغامها، بينما تحمل الغرفة لمسات العصور القديمة، خصوصاً في الألوان والأجواء الحالمة، فيما تختم مع المقهى المتميز في كل ما يحمله، إذ تتحول الطاولات والأكواب والزجاجات إلى أدوات وشاشات عرض يتفاعل معها الحضور.

أما الغرفة الخاصة بالفنون في المعرض، التي يطلق عليها اسم «شارع الفن»، فيقدمها الفنان الإماراتي، خالد مزينة، وقد حملت مجموعة من الرسومات المستوحاة من الأحياء الباريسية، سواء من الطبيعة أو شكل الشوارع. وقال مزينة عن هذه التجربة: «كانت الثيمة التي اخترتها خاصة بباريس، وحاولت إظهار ذلك في العمل بشكل واضح، لكنها أتت معتمدة على الصور الخيالية والسيريالية بشكل مباشر»، وأضاف «استخدمت الماركر، وكذلك أدوات الرسم لإنجاز الرسومات في هذه الغرفة، كما كانت تتبع إيحاء الرسومات التي قدمت على الجدران في المعرض، والتي هي خاصة بالعلامة». وأشار إلى أن اختياره لباريس أتى نتيجة وجود العلامة التجارية في باريس، ولهذا اعتمد على البحث وقراءة الكثير من المواد التاريخية قبل بدء تنفيذ الغرفة، وكذلك الاضطلاع على تجارب الرسامين الذين قدموا رسومات المعرض نفسه الذي أقيم في لندن وفرنسا سابقاً، معتبراً تقديم التجربة فرصة مميزة له، خصوصاً أنها تجربة ذات طابع عالمي وخاص بجمعه بين الفن والأناقة.

بينما قال المدير التنفيذي في قطاعات التجزئة والشراكات الاستراتيجية بمهرجان دبي للتسوق، سعيد الفلاسي، إن «المهرجان في هذه السنة يحمل عنوان (مهرجان دبي للتسوق يهديك الروعة)، وقد بدأنا في أول أسبوع بروائع الجمال، ثم روائع الذهب، بينما الآن انطلقنا إلى روائع الأزياء، التي لا يمكن الحديث عنها من دون الحديث عن العلامة التجارية هيرميز، حيث استضيف المعرض بالتعاون مع هذه العلامة ودبي مول، وذلك بعد أن تم تقديمه في السابق في باريس ولندن». وأضاف أن «هذه العلامة معروفة بالحرفية العالية، وقد تمكنا من إيصال رسالتها للجمهور، ويمكن للشخص التجول في أركان المعرض ومعرفة هذه الحرفية وتاريخها»، وأشار إلى أنه تم اختيار القطع الكلاسيكية الموجهة للمرأة والرجل أيضاً، حرصاً على تقديم ما عرفت به هذه العلامة وأهميته بالنسبة للخليج. واعتبر أن التفاصيل التي تميز المعرض تكمن في كونه يصحب الجمهور إلى حقب تاريخية مختلفة، وكذلك إلى أجواء مختلفة. وشدد على أن المعرض سيفتتح للجمهور ويستمر مدة ثلاثة أسابيع، وهناك استعداد لاستقبال الآلاف من الزوار، وهو يبرز تاريخ العلامة، وكذلك يبرز كيف يقوم مهرجان دبي للتسوق بدعم هذه الفعاليات.

مواد ذات علاقة