الإمارات اليوم

فازت بالمركز الأول ضمن فئة الجلابيات فـــى «السجادة الحمراء»

حصة الفـــلاسي: تصاميمي أناقـة مشغــولة بالحشمة

التاريخ::
المصدر: شيماء هناوي - دبي
  • الفلاسي: أحرص على الجمع بين الجلابيات العصرية والعبايات. تصوير: أشوك فيرما

فازت مصممة الأزياء الإماراتية حصة الفلاسي، التي حرصت خلال مسيرتها المهنية على الجمع ما بين تصميم العبايات والجلابيات العصرية التي تجمع بين الأناقة والحشمة، بالمركز الأول عن فئة الجلابيات، في الدورة الثالثة لمسابقة أورينتال ريد كاربت 2010 (السجادة الحمراء) التي ينظمها نادي دبي للسيدات للمصممات الواعدات، ومن المقرر أن تعرض تصاميمها الفائزة في العرض السنوي للمسابقة الذي سيقام نهاية الشهر الجاري في النادي.

وقالت الفلاسي في أعقاب إطلاقها مجموعتها الجديدة «عباية خريف 2010» التي شاركت فيها في المسابقة «عملت خلال مسيرتي على الجمع ما بين تصاميم العبايات والجلابيات العصرية، نظراً للطلب المتزايد عليهما، والشبه الكبير الذي يربطهما، بالإضافة إلى أنهما تقفان في مقدمة الأزياء التي تطلبها المرأة الخليجية بشكلٍ خاص والعربية بشكلٍ عام، وترغب في اقتنائها، إذ تجمعان ما بين مفهومي الأناقة والحشمة معاً».

وأضافت لـ«الإمارات اليوم» «ارتأيت العمل على تصميم العبايات والجلابيات العصرية، لتتواكب مع التطورات الكبيرة التي شهدها عالم الأزياء، على اختلاف تصاميمه، والتي تتوزع ما بين الهوت كوتور والملابس الجاهزة، فضلاً عن العبايات والجلابيات التي باتت تزاحمهما على منصات عروض الأزياء».

 «نبريمان»

أطلقت المصممة الإماراتية حصة الفلاسي، اسم «نبريمان» الذي يعني الوردة البيضاء باللغة التركية، على علامتها التجارية التي تدرج تحتها تصاميم العبايات والجلابيات العصرية التي تقوم بتصميمها، رغبةً منها في أن تظهر كل من تختارها كوردة بيضاء اللون، على خلاف لون العبايات الذي يقتصر في الغالب على اللون الأسود.

عصرية

حول تصميمها للجلابيات العصرية، أكدت الفلاسي «رغبتي في تقديم تصاميم عصرية تخالف التقليدية التي تغزو السوق، دفعتني إلى اللجوء إلى تصميم الجلابيات العصرية، التي تعتمد على البساطة والأناقة في التصميم، بعيداً عن المبالغة التي تفقد في كثير من الأحيان التصميم جماله، لذا ألجأ إلى استخدام الأقمشة والإكسسوارات البسيطة ذات الألوان الهادئة، مثل قاش الحرير والجرسيه، والدانتيلات والتطريزات الناعمة»، مشيرة إلى أن الجلابيات العصرية تشهد إقبالاً كبيراً، لاسيما أنها عملية، ولا يقتصر ارتداؤها على مناسبات معينة، حيث تكون على الأغلب صالحة لجميع المناسبات، فتقلل بذلك الجهد وتختصر الوقت على السيدات.

أما في ما يتعلق بتصميم العبايات فقالت «لا يختلف تصميم العبايات العصرية عن الجلابيات العصرية التي تعتمد على البساطة والأناقة في التصميم، بعيداً عن المبالغات، حيث أستخدم في تصميمها على الأغلب قماش الحرير والجرسيه، كما ألجأ في بعض الأحيان إلى إدخال أقمشة ملونة، دون دمج إكسسوارات معها».

وتابعت «طابع البساطة في تصميم العبايات تنشده فئة كبيرة من السيدات، لذا ألجأ إلى القصات الواسعة التي أضحت موضة دارجة في تصميم أزياء العبايات، خصوصاً أنها تجسد عامل الحشمة، ونجحت التصاميم الحديثة للعبايات التي جاءت لتواكب الموضة المتجددة، في أن تحقق صدىً كبيراً تشهد عليه عروض الأزياء المحلية والعالمية».

قصات

عن الاتهام الذي لحق بالعبايات نتيجة تصاميمها الحديثة، علقت الفلاسي «ولد هذا الاتهام الذي شكك في وقار تصاميم العبايات العصرية وحشمتها، نتيجة لعدم فصل نساء بين طبيعة هذه التصاميم، فنجدهن يرتدين عبايات المناسبات في مراكز التسوق مثلاً، بينما جاءت التصاميم العصرية لتعزيز وترسيخ وقار وحشمة العبايات، حيث تعتمد في الأغلب على القصات الواسعة، إلى جانب مواكبة الموضة الدارجة وتلبية حاجات المرأة العصرية على اختلافها وتنوعها».

وقالت عن مجموعتها الجديدة «تميزت مجموعتي الجديدة باعتمادها على قماش الحرير، والجرسيه الذي لم يقتصر على اللون الأسود، بل تعداه إلى باقة منوعة من الألوان مثل الذهبي والبنفسجي والوردي الفاقع، فضلاً عن استخدام طرابيش ملونة وكريستالات زينت أكمام العبايات وأكتافها، أخذ أغلبها شكل الأوراق، إلى جانب أحزمة تتصل بالعباية توحي بأنها قطعتان».

comments powered by Disqus
مواد ذات علاقة
فيديو
المزيد من الأخبار المنوعة
معرض الصور
الوظائف في الإمارات اليوم
المزيد من الوظائف في الإمارات اليوم