الإمارات اليوم

الـ «سي إكس ووركس» تستقطب حضوراً أنثوياً لقدرتها على نحت الأجسام

«تحدي اللياقة دبي» يحط رحاله في «حديقة البرج»

:
  • تصوير: أسامة أبوغانم
  • تصوير: أسامة أبوغانم

ممارسة 30 دقيقة من النشاط البدني على مدار 30 يوماً، بدءاً من 20 أكتوبر وإلى حدود 18 نوفمبر المقبل، هذا ما تسعى إليه مبادرة «تحدي دبي للياقة»، التي حطت رحال تحديات أسبوعها الرابع على التوالي في رحاب «حديقة البرج» في منطقة الداون تاون، لتستعيد تقليداً رياضياً بات اليوم أساسياً في حياة سكان إمارة دبي، التي تراهن اليوم من جديد على حياة الناس، وتصنع الفارق من خلال تشجيع الجميع على اغتنام هذه الفرصة، لجعل اللياقة البدنية خياراً ونمط حياة، ليس لأنفسهم فحسب، بل لأسرهم وأصدقائهم أيضاً.

اللياقة للجميع

وجّه المدرب أوروش ميتريتش رسالة عبر «الإمارات اليوم»، دعا فيها الناس إلى مزيد الانتباه إلى صحتهم، وتخصيص وقت ثابت لممارسة مختلف النشاطات الجسدية، معلقاً بالقول «أظن أن الوقت قد حان لتخصيص فسحة 30 دقيقة يومية للمشي أو الركض أو السباحة أو الاشتراك في ناد رياضي متخصص، للحفاظ على صحة العقل والجسد، وإن لم يتسن للناس التفكير في هذا الشيء لعل هذه الفعالية الرياضية ستكون فرصة سانحة لأخذ قرار حاسم في هذا الشأن».

مفارقات عدة، فرضتها مساحات «حديقة البرج» هذه المرة، التي كرست مساحاتها الخضراء الصغيرة والمنتصبة في قلب أبراج «الداون تاون» طقساً تفاعلياً وتلقائياً، زاد من ألق هذا الموعد الثابت والمتجدد من التحديات، بعد أن تقاربت مختلف المنصات والحلبات الرياضية التي خصصها المنظمون لممارسة النشاطات البدنية من بعضها بعضاً بشكل غير مسبوق، مقارنة بفعاليات الأسابيع الماضية من التحدي، ما جعل الكثير من الناس يتشاركون متعة اقتسام مختلف الأنشطة والفعاليات، وحتى متعة اللقاءات الأولى والمصادفات الجميلة، التي جمعتهم تحت خيمة النشاط، وسعادة الاشتراك في تحدي أنفسهم، وإعلان انتصارهم على بعضهم بعضاً.

تحديات

لا مكان هنا للكسل ولا لهدر الوقت، فسرعان ما دقت الساعة الحاسمة، وأعلن عن بداية تحديات الـ«سي إكس ووركس»، فتجمع السواد الأعظم من عشاق الحركة أمام المنصة الرئيسة المنتصبة في قلب الحديقة، ليبحروا مع ثلة من المدربين المحترفين «لنادي الطيران» بدبي في تحديات الـ«سي إكس ووركس»، الرياضة المبتكرة التي أشعلت حماس الكثير من السيدات والفتيات، لما تضمنته من مرتكزات متصلة باللياقة والرشاقة، وقدرة على نحت الأجسام بشكل احترافي، يضمن تحقيق الأهداف في وقت يعتبر قياسياً مقارنة برياضات أخرى.

«الإمارات اليوم» عاينت تفاصيل هذه الفسحة الرياضية المفتوحة، التي استقطبت اهتمام الحاضرين وزوار «حديقة البرج»، واستغرقت نصف الساعة من التمارين الرياضية المتنوعة، التي مارسها المشاركون على الوسادات الرياضية البلاستيكية مقابل منصة نادي الطيران، وقال المدرب المحترف، أوروش ميتريتش، لـ«الإمارات اليوم»: «أدرس منذ سنوات عدة رياضات تحدي الأجسام والـ(بودي بالنس)، وركوب الدراجات والـ(آر بي إم»، ورياضة الـ(سي إكس ووركس)، التي عرضنا اليوم بعض تفاصيلها الفنية لمدة 30 دقيقة، في إطار فعاليات (تحدي دبي للياقة)، وتعتمد هذه الرياضة على الاشتغال على تنمية عضلات المعدة والجزء الأعلى من الجسم، وذلك من خلال التركيز على عدد من التمارين الرياضية المتخصصة القادرة على تشكيل هذا الجزء، وتقوية أداء كل من اليدين والأكتاف ومنطقة الظهر».

وحول مدى شعبية هذه الرياضة وتعاطيها مع متطلبات اللياقة المختلفة التي يبحث عنها الأشخاص، قال ميتريتش «ظهرت هذه الرياضة منذ ما يقارب خمس سنوات، وسرعان ما حققت شعبية وانتشاراً غير مسبوقين، مقارنة ببعض الرياضات الأخرى»، وعلّق مدرب الـ«سي إكس ووركس» بأن هذه الرياضة لا تتطلب عمراً معيناً، إذ يمكن لمن تجاوز عمر الـ10 سنوات ممارستها بشكل يومي، بفضل ما تقدمه تمارينها من نتائج فارقة في كل ما يتعلق بعضلات الجسم العليا، وبأهداف الصحة وأنماط الحياة الصحية بشكل عام.

مواد ذات علاقة