الإمارات اليوم

قصائد إماراتية وعراقية في «بيت الشعر»

:
  • الشارقة - الإمارات اليوم

نظم «بيت الشعر» بدائرة الثقافة في الشارقة، أول من أمس، أمسية جمعت الشاعر الإماراتي أحمد محمد عبيد، والشاعر العراقي يونس ناصر.

نوّع الشاعران، خلال الأمسية التي قدمها الشاعر السوري عبدالكريم يونس، بحضور مدير بيت الشعر، محمد عبدالله البريكي، وجمهور من محبي الشعر، في مضامين قصائدهما، لكن الغالب كان العاطفة. وافتتح عبيد الأمسية بمجموعة من قصائده الجديدة، منها قصيدة «غائب» التي حملت عدداً من التساؤلات، ومنها: أما تساءلتِ عن هذا الذي غابا.. كيف الشرودُ على عينيه قد ذابا.. كيف استفقتِ ولم تلقي قصائده.. عند الصباح ولم تطرقْ لكِ البابا».

ومما قرأه يونس ناصر: «الواقفون بعين الموت مسبَعةً.. وإن تمادى حقودٌ أمطروا شُهُبا.. الشاكمون الرّدى في عزّ موضعه.. العابرون المنايا جحفلاً لجِبَا.. المانحونَ بلا منٍّ ولا طلبٍ». وفي ختام الأمسية كرّم البريكي المشاركين في الأمسية.

مواد ذات علاقة