الإمارات اليوم

عدد المشاركين:11

مسلسل تركي يبدأ عرضه 15 يناير

« حريم السلطان » على قناة « دبي »

التاريخ::
المصدر: دبي ــ الإمارات اليوم
  • المسلسل يكشف كواليس قصور عثمانية. أرشيفية

تبدأ قناة دبي الفضائية، إحدى قنوات مؤسسة دبي للإعلام، عرض المسلسل التركي المدبلج «حريم السلطان» حصرياً، في الـ15 من الشهر المقبل. ويعد المسلسل أضخم الأعمال الدرامية التاريخية الاجتماعية من الناحية الإنتاجية، فضلاً عن تحقيقه أعلى نسب مشاهدة في تاريخ الدراما التاريخية الاجتماعية التركية.

ووصف المدير التنفيذي لشؤون الإذاعة والتلفزيون ومدير قناة دبي، علي خليفة الرميثي، «حريم السلطان» بكونه «أحد أكثر المسلسلات تميزاً في صناعة الدراما التركية، وليصبح المسلسل التركي المدبلج بحلقاته الـ55 في جزئه الأول الذي سيعرض حصرياً على شاشة قناة دبي، أحد أكثر الأعمال تميزاً، بما يحمله من إثارة اجتماعية وتباينات تاريخية موثقة كان لها تأثير مباشر، في حبكة درامية تشد المشاهد، وتجعله يعيش أيام السلطان سليمان، بكل ما فيها من حكايات وراء الكواليس، وفي خبايا القصور العثمانية في تلك الفترة، ما يجعله بحق المسلسل الأضخم في تاريخ الدراما التاريخية التركية، بعد أن نال نسب مشاهدة عالية، وآراء متباينة لدى الجمهور.

وأضاف أن مؤسسة دبي للإعلام كانت قد اشترت جميع حقوق البث والدبلجة لهذا العمل الذي يعد علامة في تاريخ الإنتاج الدرامي التركي، من حيث جرأة الطرح وتقنية الإنتاج ونجومية الأبطال، مؤكداً أن سياسة المؤسسة تقوم على انتقاء الأعمال خلال فترة التحضير لها، وأن مشاهد قناة دبي سيكون على موعد مع دراما مختلفة نوعاً وموضوعاً.

واعتبر الرميثي، أن «المسلسل هو حلقة أولى في سلسلة مشروعات معربة، فازت (دبي للإعلام) بحصرية حقوقها في منطقة الشرق الأوسط»، مشيراً إلى أن هناك أعمالا تحت الرقابة الموضوعية والفنية والبحث، تعود إلى دول قد تكون انتاجياتها تعرض للمرة الأولى في الوطن العربي، وهي انتاجيات تعود إلى أحد أهم مراكز صناعة الدراما اليابانية، وأخرى من دول أميركا اللاتينية.

وختم مدير قناة دبي بالقول، إن «عهد السلطان سليمان بجمالياته في الحياة العامة وقوة غزواته ورفاهية الحياة، تتشابك في خطوط رومانسية، عقدها مكائد النساء ونفوذهن في القصر السلطاني، ومشاعر الحب والعشق التي قد تغير مجرى دولة دون المساس بشخصية السلطان ونفوذه وقراراته التي قد تتأثر بجمال المرأة».

من جانبه، توقع مدير إدارة الإنتاج الدرامي في «دبي للإعلام» عبدالله العجلة، أن يحقق المسلسل التركي الجديد نسب مشاهدة مرتفعة، لما يتمتع به من حبكة درامية عالية، وسرد للأحداث التي لا يعرفها الجمهور عن هذا السلطان، من ناحية حياة القصور في تلك الفترة، وما شابها من صراعات ومكائد نسائية وأحداث تروى للمرة الأولى، فضلاً عن الصورة الراقية والبذخ الإنتاجي الواضح في كل حلقات المسلسل الذي يتضمن الكثير من الجرأة والموضوعية التي تتلاءم مع أجواء العائلة العربية، مضيفا أنه «يمكن وصف هذا المسلسل بالعمل الأقرب إلى السحر منه إلى الدراما التقليدية التي تتطرق إلى حياة وسير الملوك وأصحاب النفوذ والصراعات، التي تشكل جزءاً من أحداث المسلسل التركي المدبلج على قناة دبي».

وأشار إلى أن السلطان سليمان صاحب الحق الشرعي، يستهل صعوده إلى السلطة في عمر 26 سنة، بعد أن وضع نصب عينيه هدف تأسيس إمبراطورية أقوى من سلطة الإسكندر الكبير، وأن يجعل من العثمانيين قوة لا تقهر، وليصبح خلال فترة حكمه التي دامت 46 عاماً، السلطان الشاب، والمحارب الحاكم الكبير، بعد تلقيه نبأ تتويجه في حفلة صيد عام ،1520 غير مدرك أنه سيحكم فيما بعد إقليماً يتجاوز أحلامه، تاركاً زوجته (ماهيدفران) وابنه الصغير مصطفى وقصره في (مانيسا)، لينطلق بصحبة صديقه المقرب ورفيقه إبراهيم للوصول إلى قصر (توبكابي) في العاصمة الأستانة. وفي هذه الأثناء أبحرت سفينة عثمانية إلى البحر الأسود لجلب النساء هدايا للقصر، من بينهن (آلكساندرا لا روسا)، ابنة كاهن أوكراني أورثوذكسي بيعت لقصر (كريميا)، والتي ستصبح في المستقبل (هوريم)، زوجة السلطان سليمان، وستنجب منه أميرة تحكم معه هذه الإمبراطورية، عبر سلسلة من المكائد وسفك الدماء التي دفع ثمنها وزيره الكبير إبراهيم، إضافة إلى إعدامه أحد أبنائه كي تستمر لعبة السلطة الدموية، إذ الغاية تبرر الوسيلة، وكل شيء يصبح مقبولاً من أجل أن تنتصر لعبة السياسة والسلطة.

يبث مسلسل «حريم السلطان» حصرياً على قناة دبي، من السبت إلى الأربعاء، في التاسعة مساء.

عدد المشاركين:11
comments powered by Disqus
مواد ذات علاقة
فيديو
المزيد من الأخبار المنوعة
معرض الصور
الوظائف في الإمارات اليوم
المزيد من الوظائف في الإمارات اليوم