المصادفة قادتها إلى عالم التمثيل

رؤى الصبان: البطولة ليست هدفي

تستعد المذيعة في قناة سما دبي والممثلة رؤى الصبان، لخوض تجربة التأليف، إلى جانب التقديم التلفزيوني والتمثيل، وذلك من خلال كتابة سيناريو مسلسل يناقش مشكلة اجتماعية أضحت على حد قولها «ظاهرة منتشرة في المجتمع، إلا أنه لم يتم التطرق لها مطلقاً في الأعمال الدرامية». وقالت الصبان لـ«الإمارات اليوم»: «أستعد لخوض تجربة جديدة في مسيرتي الفنية، تتجسد في تأليف عمل درامي، وذلك عن طريق كتابة سيناريو مسلسل، يسلط الضوء على قضية اجتماعية أضحت مع مرور الوقت ظاهرة سلبية، يجب التصدي لها والعمل على معالجة آثارها»، مفضلةً عدم الخوض في تفاصيل هذه القضية، حتى تنفرد في طرحها، وفقاً للصبان.

وأكدت أن «البطولة ليست معياراً لقبولها العمل في المسلسلات، بل جمال القصة والعمل بشكل عام».

ونفت الصبان، التي غابت أخيراً عن شاشة «سما دبي» اعتزالها عن المجال الإعلامي، قائلة: «غيابي عن (سما دبي) لمدة ستة أشهر، أسهم في ظهور شائعة اعتزالي، وتزامن هذا الغياب مع توقيت اعتذاري عن تقديم برنامج صباحي تم عرضه عليّ، نتيجة تفضيلي البرامج الموسمية التي تبتعد عن الروتين اليومي، إلى جانب انشغالي بتصوير ثاني تجربة تلفزيونية لي في مسلسل إماراتي (ما نتفق)، إضافة إلى السفر في إجازتي».

قرار الاعتزال

ذكرت المذيعة في قناة «سما دبي» والممثلة رؤى الصبان أنها ستعتزل التمثيل، في حال تسبب لها في خلق مشكلات، أو ارتدائها الحجاب. وأوضحت أنها لا تحبذ تصوير مشاهد أدوارها في الجو الحر، خشية أن يؤثر ذلك في مزاجها فينعكس سلباً على أدائها، إلا أن الظروف قد تضطرها إلى ذلك، كما حدث أثناء تصوير مشاهد مسلسلها «وديمة» وتحرص على تجاهله قدر الإمكان.

جديد

حول جديدها ممثلة على الشاشة في شهر رمضان المقبل، قالت الصبان: «أقدم بطولتي مسلسل (ما نتفق) للكاتبة سوسن قايس والمخرج إياد الخزوز، ومسلسل (وديمة) للكاتب الإماراتي محمد سعيد الضحناني، والمخرج الأردني شعلان الدباس»، وأضافت «أجسد في (ما نتفق) دوراً مختلفاً عما ظهرت فيه أول تجربة تلفزيونية لي في مسلسل (الغافة) من خلال شخصية فتاة مغرورة جداً، تملك من الشر والحقد الكثير، كل ما يشغلها هو أن تحصل على ما لدى غيرها»، وأصبحت «في مسلسل (وديمة) أقدم الشخصية الرئيسة التي تكاد تشبه شخصية نورة في (الغافة)، حيث تجمعهما الطيبة والبراءة، وكلاهما لم يحقق مبتغاه في النهاية، نتيجة الظروف التي تحيط بهما، فضلاً عن تشابه البيئة التي ينتميان إليها وهي البيئة الإماراتية التراثية».

غياب

أشارت الصبان التي لاتزال تصور مشاهدها في مسلسل «وديمة»، في منطقة الحيل بالفجيرة، إلى أنه «رغم التشابه الكبير بين (وديمة)، و(نورة) إلا أنني ارتأيت تأدية دور (وديمة)، نتيجة لجمال القصة رغم قسوة تفاصيلها، فوديمة الفتاة الطيبة البريئة، البالغة نحو 20 عاماً، تعيش قصة حبٍ مع ابن خالتها (أحمد)، في جوٍ يتسم بالنقاء والطهارة بعيداً عن أي عوامل مادية تلوثه، إلا أنهما يقعان ضحية ظروف تسفر عن وئد هذا الحب وإسدال الستار عليه».

وعن جديدها مذيعة في قناة «سما دبي» في شهر رمضان المقبل قالت الصبان التي قدمت العام الماضي في رمضان برنـــامج «30 ليلة وليلة»، بفقرات تمثيلية من تأديتها: «أغيب هذا العام عن شاشة (سما دبي) ويقتصر حضوري على تقديم حلقتين خاصتين حول جدول برامج قنوات مؤسسة دبي للإعلام الرمضانية».

تقديم

عن جمعها بين التمثيل وتقديم البرامج التلفزيونية، قالت الصبان: «عملي الأساسي هو التقديم التلفزيوني، وأميل إليه أكثر من التمثيل، لاسيما أنني تخصصت فيه خلال دراستي لبكالوريوس الإعلام في جامعة الشارقة، أما التمثيل فقد قادتني المصادفة إليه، حيث شاهدني المخرج إياد الخزوز أثناء خروجي من اجتماع في مؤسسة دبي للإعلام، وعرض علي فكرة التمثيل، الأمر الذي تحقق لاحقاً في شخصية (نورة) و(الغافة)». وبينت الصبان «لم يكن قرار دخولي عالم التمثيل أمراً سهلاً، فقد استغرقت وقتاً طويلاً في التفكير، لاسيما أن أهلي رفضوا فكرة خوضي هذا المجال على خلاف المجال الإعلامي، إلا أنهم في الوقت نفسه تركوا لي حرية الاختيار باعتباري قادرة على اتخاذ قراراتي، وبعد طول تفكير اتخذت قراري بخوض غمار التمثيل، المهنة الشاقة الممتعة، وبفضل الله جميع الأدوار التي قمت بتأديتها حتى الآن، والمتمثلة في ثلاثة أدوار، لعبت فيها دور البطولة»، وأكدت أنها «تسعى جاهدةً لمشاهدة أعمالها في أوقات عرضها، وذلك في محاولة للتعلم من الأخطاء والاستفادة منها، وتفادي تكرارها في الأعمال المستقبلية».

تابع آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية على موقع الإمارات اليوم على:

  • تويتر
comments powered by Disqus

المزيد من الأخبار المنوعة

أحدث فرص العمل

المزيد من الوظائف في الإمارات اليوم
الوظائف في الإمارات اليوم

أعمدة