الإمارات اليوم

المغربي ياسين لشهب والأردني صالح الخلايلة

استقبال فوق العادة لنجمَي «منشد الشارقة»

:
  • الشارقة - الإمارات اليوم
  • الفائز باللقب ياسين لشهب حظي باحتفاء مغربي. من المصدر
  • الخلايلة على الاعناق خلال الاحتفاء به. من المصدر

باستقبال فوق العادة، حظي الفائزان بالمركز الأول والثاني في «منشد الشارقة»، الذي تنظمه مؤسسة الشارقة للإعلام، واختتمت منافسات دورته العاشرة، أخيراً، لدى وصولهما إلى بلدهما، وسط حضور شعبي ورسمي كبيرين احتفالاً بالإنجاز الذي حققاه في مشاركتهما بالدورة العاشرة من البرنامج.

واستُقبل المنشد المغربي ياسين لشهب، الفائز بلقب «منشد الشارقة»، بحفاوة في مطار محمد الخامس بالدار البيضاء في المملكة المغربية، بحضور عدد من المسؤولين ووسائل الإعلام. وانطلق وفد «منشد الشارقة» مع الفائز الأول من المطار في مسيرة احتفالية إلى مدينته بن سليمان، التي تقع في الشمال الغربي للمغرب.

• 10 سنوات، أكملها «منشد الشارقة»، الذي يعدّ أحد أهم برامج المسابقات الهادفة إلى اكتشاف المواهب الإنشادية.

كما استقبلت وفود من الجماهير بحضور أسرته وأصدقائه في مطار الملكة علياء الدولي في عمّان، المنشد الأردني صالح الخلايلة، الفائز بالمركز الثاني، ونظمت نقابة المهندسين الأردنية حفلاً خاصاً للخلايلة. من جانبه، قال المنتج المنفذ لبرنامج منشد الشارقة، نجم الدين هاشم: «احتفت بلدَي المنشدَين الفائزين بالمركزين الأول والثاني، بإنجازات المنشدَين بشكل خاص»، مشيراً إلى أن «المواكبة الشعبية لمنشد الشارقة في دورته العاشرة، أثبتت أن البرنامج يتمتّع بشريحة كبيرة من الجمهور التوّاق للفن النبيل، ما يعزز من مكانته وحضوره».

وأضاف هاشم: «إن الدورة العاشرة لم تنته بإعلان أسماء الفائزين، إذ إننا نواكب المشاركين وأصحاب المراكز الثلاثة الأولى، ونشاركهم فرحتهم بالفوز، ونوصلهم إلى بلدانهم بالطريقة الاحتفالية ذاتها التي استقبلناهم بها في الشارقة، إمارة الضيافة والمحبة، ومنارة الثقافة والفنون الراقية، حرصاً منا على مواصلة دورنا الريادي من جهة، ومشاركة الفائزين احتفالاتهم من جهة أخرى». وتابع: «نستعدّ لدورة جديدة من البرنامج، وكلنا أمل أن تحظى بمشاركة مواهب عربية مبدعة تستطيع أن تكمل المسيرة التي حرص (منشد الشارقة) وطوال 10 سنوات على تثبيتها بما يحقق الطموحات، ويسهم في تعزيز الفنّ الإنشادي النبيل». يشار إلى أن «منشد الشارقة» يعدّ أحد أهم برامج المسابقات الهادفة إلى اكتشاف المواهب الإنشادية في الوطن العربي، ووصل هذا العام إلى عقده الأول بعد تخريج عشرات المنشدين الذين أصبحت لهم مكانتهم البارزة في هذا المجال، وبات لهم صيت في أوساط الفن الهادف بمختلف الدول العربية والغربية، إذ شارك في دوراته متسابقون من: (فرنسا، بلجيكا، إيطاليا، إندونيسيا، ماليزيا، البوسنة والهرسك، وتركيا).

مواد ذات علاقة