الإمارات اليوم

المشروع الفائز يُعرض في «آرت دبي 2018»

مكتب الشيخة منال و«دار بياجيه» يعلنان قائمة المرشحين الـ 6 لـ «الجانب المُشرِق من الحياة»

:
  • دبي - الإمارات اليوم
  • فائز واحد من المرشحين الستة سيعرض عمله الفني كقطعة رئيسة بمنصة «بياجيه» في «آرت دبي 2018». من المصدر

أعلن المكتب الثقافي لسموّ الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، و«دار بياجيه» السويسرية للساعات والمجوهرات، عن القائمة المرشحة للمرحلة النهائية للمشروع الفني «الجانب المُشرِق من الحياة»، الذي سيتم المشاركة به في معرض «آرت دبي 2018».

«بياجيه» في 84 بلداً حول العالم

«بياجيه» شركة سويسرية لتصنيع الساعات والمجوهرات الراقية، أسسها عام 1874 جورج بياجيه، في قرية «لا كوت - أو - فيه». تملكها مجموعة «ريشمونت السويسرية» المتخصصة في السلع العالمية الفاخرة.

اتخذت الشركة عام 1943، قراراً مهما في تاريخها، وقامت بتسجيل «بياجيه» كعلامة تجارية، وكان ذلك بمبادرة من حفيدي المؤسس جيرالد وفالانتان بياجيه، وقامت الدار منذ ذلك التاريخ بإنتاج ابتكاراتها الخاصة بها، وتطورت على الصعيد الدولي، وتوجد حاليا في أكثر من 84 بلداً عبر مختلف أنحاء العالم.

جاء ذلك، خلال سحور رمضاني أقامه المكتب الثقافي لسموّ الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، و«دار بياجيه»، وتم خلاله عرض الأعمال الفنية للفنانين الستة، الذين تم اختيارهم للمرحلة النهائية، من قبل اللجنة المختصة بالمكتب الثقافي، وهم: بحر البحر، ليث مهدي، محمد رويزق، حمزة العُمَري، جواهر الخيال، وإبراهيم إبراهيم.

وسيتم اختيار فائز واحد من المرشحين الستة، ليعرض عمله الفني كقطعة رئيسة بمنصة «بياجيه» في «آرت دبي 2018».

وكان قد تم في شهر مايو الماضي الإعلان عن هذا المشروع، الذي اعتبر بمثابة تحدٍ أمام المواهب الشابة من الفنانين والمصممين في دولة الإمارات، سواء مواطنين أو مقيمين، لإطلاق قدراتهم وطاقاتهم الإبداعية، وتقديم أعمال فنية فريدة من نوعها، حيث تلقت اللجنة المختصة بالمكتب الثقافي العديد من الأعمال التي عبّرت عن ثراء الساحة الفنية في الدولة، وتم الاطلاع عليها وتقييمها.

وقالت منى بن كلي، مديرة المكتب الثقافي: «تماشياً مع رؤية حرم سموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سموّ الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، لدعم ورعاية الفنانين والمصممين في الإمارات، وتشجيعهم على الإسهام في ازدهار المشهد الثقافي والفني في الدولة، تم إطلاق هذا المشروع بالتعاون مع (دار بياجيه) العريقة، حيث يتيح فرصة مثالية للمواهب الشابة للتعبير عن أنفسهم، وإطلاق العنان لمخيلاتهم، وإبراز إبداعاتهم الفنية التي طالما تميزوا بها، وهي فرصة جديدة أمامهم للانطلاق بأعمالهم نحو العالمية، حيث يعدّ ( آرت دبي) واحداً من أهم المعارض العالمية، والمنصة الفنية الأكبر للفنون في المنطقة».

وأضافت بن كلي: «التفاعل الكبير من قبل الفنانين والمصممين من المواهب الشابة مع مشروع (الجانب المشرق من الحياة)، يعكس مدى حرصهم على تطوير قدراتهم الإبداعية، والاستفادة من المناخ الداعم لإثراء الحركة الثقافية والفنية، وأتقدم إليهم جميعاً بالشكر على هذا الاهتمام بالمشاركة، فقد أثروا بإنتاجهم فكرة المشروع والهدف منه». من ناحيتها، قالت شابي نوري، المديرة التنفيذي لـ«دار بياجيه»: «يسرنا أن نعمل في شراكة مع المكتب الثقافي لسموّ الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، لتنفيذ هذا المشروع المميز، وإتاحة الفرصة لجيل من الشباب الموهوبين للتعبير عن أنفسهم وما يمتلكونه من مهارات تؤكد أن الإمارات تعدّ بيئة خصبة لأصحاب المواهب، وبلداً محفزاً على الإبداع والابتكار في كل المجالات»، مضيفة أن «هذا التعاون مع المكتب الثقافي سيشكل قيمة إضافية لمنصة (بياجيه) في (آرت دبي 2018)، وسيضفي عليه لمسة جمالية».

وأوضحت نوري: «نشعر بالفخر بما تم تقديمه من أعمال فنية لعدد كبير من المشاركين، ما صعَب مهمة لجنة التقييم، ونشعر بأن هناك صعوبة أخرى في الاختيار من بين القائمة المرشحة للمرحلة النهائية، لكن لابد من فائز واحد».

يذكرأن مشروع «الجانب المشرق من الحياة» يتم تنفيذه بموجب مذكرة تفاهم بين المكتب الثقافي لسموّ الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، ودار بياجيه للساعات والمجوهرات، تم توقيعها خلال فعاليات النسخة الـ11 من معرض آرت دبي 2017، لتعزيز التعاون المشترك. وترتكز فكرة المشروع على الجانب المشرق في حياة الإنسان لترسيخ ثقافة السعادة في المجتمع، من خلال تسليط الضوء على لحظات الفرح بكل أشكاله، الذي يعيشه الفرد تحت أشعة الشمس المشرقة، في دلالة على أهمية الفن وما يحمله من رسالة إنسانية سامية تبعث على الأمل والطموح وتنشر السعادة.

مواد ذات علاقة