مؤلفات وأزمات

«سرّ المعبد».. ثروت الخرباوي يضرب من جديد

من جديد، يقدّم القيادي السابق في جماعة الإخوان المسلمين في مصر، ثروت الخرباوي، شهادة مثيرة للجدل عن «الإخوان»، وبعض ذكرياته معها، في كتاب بعنوان «سر المعبد»، والذي يكشف أسراراً جديدة، مستنداً في ذلك الى بعض الوثائق. ومن بين الوثائق التي يبرزها الخرباوي في كتابه الجديد وثيقة تعرض صلة «الجماعة» بالولايات المتحدة، والتنسيق الحاصل بين الطرفين.

ويضم «سر المعبد»، الصادر حديثاً عن دار نهضة مصر، في ‬360 صفحة، وثيقة مهمة، عبارة عن خطاب مرسل من شخصيات سياسية أميركية الى أحد أبرز قيادي «الجماعة»، ونائب المرشد العام، المهندس خيرت الشاطر، وكان ذلك في عام ‬2005، ويتحدث الخطاب عن ترتيبات كانت تجرى في الكواليس بين جهات أميركية نافذة، وقيادات في جماعة الإخوان المسلمين التي كانت تسعى للوصول الى الحكم في مصر.

في الكتاب كثير من الآراء التي أثارت جدلاً كبيراً في مصر، لاسيما أن «سر المعبد» يضم مقالات كثيرة أثارت ردود أفعال كبيرة، وشهدت شداً وجذباً بعد نشرها على صفحات إحدى الجرائد المصرية (التحرير).

يشار الى أن لثروت الخرباوي، كتاب آخر سرد فيه تجربته مع الإخوان حتى انفصاله عنهم، وكان بعنوان «قلب الإخوان»، وتعرض فيه لانحراف الجماعة عن النهج الذي رسمه مؤسسها حسن البنا، وسيطرة ما يسمى بالتنظيم الخاص على الجماعة، والذي ينزع أعضاؤه الى فكر سيد قطب الذي يختلف بشكل ما عن رؤى حسن البنا.

تابع آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية على موقع الإمارات اليوم على:

التقييم:0.0/5 عدد المشاركين:0
  • تويتر
comments powered by Disqus

المزيد من الأخبار المنوعة

أحدث فرص العمل

المزيد من الوظائف في الإمارات اليوم
الوظائف في الإمارات اليوم

أعمدة

  • «عهود» محمد بن راشد

    17 أبريل 2014 02:00

    الغزل، وذكر الحبيب، والتباهي بوصفه، والتغزل بصفاته وأخلاقه وجماله، تقليد راسخ عند كبار الشعراء

  • «اتصالات».. أنا في حلم ولّا علم!

    17 أبريل 2014 02:00

    أدعو ربي ألا يصاب هاتفنا في البيت أو خط الإنترنت بعطل حتى لا أتصل بالرقم (101) وأنتظر الدقائق

  • مزاح.. ورماح : أمٌّ كثيرة!

    16 أبريل 2014 02:00

    لو يرفع أحدنا «هاند بريك» الحياة لدقائق فقط حتى يراجع نفسه، فإنه حتماً سيكتشف أن سلوكنا عبارة عن

  • كيف تعيش عمراً أطول؟

    16 أبريل 2014 02:00

    على الرغم من أننا لا نعرف متى سينتهي بنا الأجل، فإننا نملك الحق في أن نسأل أنفسنا عن مدة العمر الذي