الإمارات اليوم

داود حسين يخرج من عباءة الكوميديا لصالح الفن السابع

«سرب الحمام».. تحية سينمائية لأرواح الشهداء

:
  • محمد عبدالمقصود - دبي

بعيداً عن الكوميديا، يطل الفنان الكويتي داود حسين في فيلم جديد، يترقب العرض في مختلف دور السينما الخليجية، هو «سرب الحمام»، الذي اعتبره تحية إلى أرواح الشهداء، وفرصة لإظهار الإمكانات الحقيقية، التي باتت تتمتع بها السينما الخليجية عموماً.

فريق عمل

فيلم «سرب الحمام»، الذي شكلت مشاركته في مهرجان القاهرة السينمائي معوقاً عن قبوله في المسابقة الرسمية لمهر الأفلام الخليجية في «دبي السينمائي»، من تأليف وسيناريو وحوار لطيفة الحمود وخالد الشطي، وبطولة داود حسين، وبشار الشطي، وفاطمة الصفي وجمـــال الردهــــان ورسول الصغير وعلي ششتــري وعبدالناصر الزايــر وحسن إبراهيم وفهـــــد العبدالمحسن وأحمــــــد أيـراج وبـدر الشعيبي وعزيــز بـدر ومشاري، وعدد كبير من الفنانين.

رسالة

أعربت رئيسة شركة دار اللؤلؤة للإنتاج الفني، الشيخة انتصار سالم الصباح، عن سعادتها بمنافسة «سرب الحمام» على جوائز مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، معتبرة المشاركة بمثابة رسالة تؤكد القيمة الفنية للعمل، وحقيقة أن الفرقة السينمائية الأولى، التي قامت بتأسيسها وقادتها لثاني أفلامها السينمائية، تسير على خطى ثابتة وموفقة.

وتابعت الصباح: «أنجح وسيلة للوصول والتأثير الحقيقي في الجمهور، تظل تقديم الأعمال الفنية الملهمة، كما أن تسليط الضوء على شخصيات مرموقة لها تاريخ طويل في النضال والكفاح، من شأنه أن يدفع المشاهد إلى المضي في اتجاه إثبات الذات والكفاح، وتكريس الجهد للعودة إلى هويتنا».

داود حسين، الذي يبقى أحد أكثر الفنانين الكويتيين محافظة على الوجود في مهرجانات السينما الإماراتية، سواء مهرجاني الخليج وأبوظبي السينمائيين، قبل توقفهما أو دبي السينمائي، الذي يستعد لتدشين دورته الـ14 في ديسمبر المقبل، يبتعد في هذه المرحلة عن المسرح، ويكرس وقته بشكل أكبر للدراما السينمائية، التي يراها أكثر صعوبة من المسرح.

ويتخلى حسين في العمل السينمائي الجديد عن الكوميديا، التي لازمته في معظم إطلالته السينمائية، سواء الكويتية أو المصرية، وهو ما اعتبره «حقاً مشروعاً، وفرصة لاستيعاب إمكاناته الفنية المختلفة».

وتابع: «هذا ما يثبته بشكل عملي فيلم (سرب الحمام)، الذي تم تصويره في ظروف شديدة الصعوبة، لكن صعوبة السينما مقارنة بالتلفزيون لا تقتصر على ظروف التصوير، بل تعود بشكل خاص إلى التقنيات والتفاصيل الفنية التي تتطلبها».

وحول رسالة «سرب الحمام»، قال حسين لـ«الإمارات اليوم»: «المشاركة في تمثيل مرحلة مهمة جداً في تاريخ الكويت، وتخليد ذكرى شهدائنا، الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الوطن، خطوة مهمة في مسيرتي الفنية».

وتابع: «أعول على (سرب الحمام)، لرفع الحرج عني مستقبلاً أمام أحفادي والأجيال القادمة، عندما يسألونني ماذا قدمت للشهداء من خلال الفن، ستكون الإجابة: عمل راقٍ عنوانه (سرب الحمام)». وأضاف: «قدمت شركة دار اللؤلؤة كل الإمكانات لإنجاح العمل، مسندة إخراجه إلى مخرج شاب يمتلك رؤية وجدية واضحتين، هو رمضان خسروه، فضلاً عن بصماته الفنية التي تمكن من رسم معالمها في مرحلة زمنية وجيزة، عبر العديد من الأعمال الناجحة».

وأعرب حسين عن أمله أن يتجاوز «سرب الحمام» حالة الاحتفاء المهرجاني، وصولاً إلى قاعات السينما المحلية والخليجية، معتبراً إياها المحك الحقيقي لإنجاح الأعمال السينمائية. وقال مخرج الفيلم رمضان خسروه: «بعد تجربتي الأولى في فيلم (حبيب الأرض)، اكتست تجربتي السينمائية (سرب الحمام) ترقباً مختلفاً، لاسيما أنني سعيت فيه على النهج نفسه الساعي إلى الغوص في تفاصيل شديدة الارتباط بالكويت، عبر التقاط الكثير مما يدور في خلد الناس من أحداث مازالت تتدفق، وأحداث كان لها الأثر والإسهام في بناء وتكوين الشخصية الوطنية، والسعي لتعميم تلك الأفكار إنسانياً، كعادة الفن السابع الذي ينطلق من المحلية إلى آفاق أوسع، على صعيد المضمون والرؤية». وأضاف: أفلامنا ليست تسجيلاً تاريخياً للأحداث، وإنما هي محاولات لإعادة إنتاج الذاكرة لأفعال منسية نحتاجها في الوقت الحاضر، على نحو يجعلها بمثابة محاولات في التثقيف واستنهاض الهمم.

وحول مشاركته في «سرب الحمام»، قال الفنان أحمد أيراج: «في رصيدي الفني مجموعة من الأعمال السينمائية، لكن فيلم (سرب الحمام) ترك فيَّ أثراً مختلفاً، ابتداء من اللقاءات الأولى التي جمعتني مع الفرقة السينمائية الأولى، التي أبدعت ثلاث تجارب سينمائية حديثة مميزة». وفي ما يتعلق بملابسات ترشيحه للمشاركة في «سرب الحمام»، قال: خضعت لجلسات خاصة مع المخرج رمضان خسروه، للدخول في أعماق الشخصية، كان لها أثر كبير في تجويد الأداء، في حين كانت فترة التصوير شاقة جداً، كون الفيلم معظم مشاهد الفيلم صورت في جزيرة غير مأهولة، ولا تتمتع بالخدمات الاعتيادية، أو البنية التحتية المطلوبة. وتابع: استمدت أسرة «سرب الحمام» المزيد من الإصرار، رغم الصعوبات، على مواصلة تصوير وإنجاز العمل، بحيث يكون بمثابة النبراس للأجيال المعاصرة والقادمة، لإيماننا المطلق بأن الفيلم السينمائي يعيش لسنوات طويلة في ذاكرة الجمهور ويؤثر فيهم، ويستدعي ما قد يكونون قد نسوه، لتبقى شاشات السينما هي المطاف الأخير الأكثر بهاء لاكتماله.

وكشف الفنان بشار الشطي أن «سرب الحمام» هو السر وراء ابتعاده النادر منذ سنوات طويلة عن الموسم الرمضاني، مضيفاً: «رغم مرارة الغياب الرمضاني، إلا أنني غير نادم، بل فخور بمشاركتي في عمل يحمل رسالة إنسانية ووطنية سامية، مع نخبة من الفنانين كانوا بمثابة الكتيبة القتالية التي يجمعها إنجاز هدف واحد». وتوقع الشطي أن يكسب «سرب الحمام» ما سماه الرهان بالعرض، سواء في المهرجانات المختلفة، أو دور السينما، مضيفاً: «العمل يحمل كل الإمكانات الفنية التي تؤهله لترك بصمة حقيقية في مكتبة السينما الخليجية والعربية، ولا أبالغ إذا ذهبت إلى أن الجمهور سيكون على موعد مع عمل ملحمي من طراز فني رفيع».