الإمارات اليوم

المهرجان يثري تجربة الجمهور بأفلام عالمية

«دبي السينمائي» يرتحل مع «كائن رقيق» إلى «أرضي النقية»

:
  • دبي ــ الإمارات اليوم
  • «حافي القدمين» تدور أحداثه خلال الحرب العالمية الثانية. من المصدر
  • «أرضي النقيّة» يروي قصة ثلاث نساء شديدات البأس في السند. من المصدر
  • «كائنُ رقيق» للمخرج الأوكراني سيرغي لوزنيتسا يروي حكاية امرأة تعيش وحيدة في أطراف قرية روسية. من المصدر

كشف مهرجان دبي السينمائي الدولي عن المجموعة الأولى من الأفلام العالمية المتنوعة التي تعرض لجمهور المهرجان ضمن برنامج «سينما العالم»، خلال دورته الـ14 في الفترة من السادس إلى 13 ديسمبر المقبل.

«أنا لست ساحرة»

تشارك المخرجة البريطانية - الزامبية، رونغانو نيوني، في «دبي السينمائي» بفيلمها «أنا لست ساحرة»، الذي يروي مأساة (شولا) الطفلة اليتيمة ذات السنوات الثماني، التي يتهمها أهل القرية بكونها ساحرة، فتُحاكم وتُدان بالنفي إلى معسكر في وسط الصحراء يُنفى إليه المُدانون بممارسة السحر.


11

فيلماً تضمها المجموعة الأولى من «سينما العالم» التي كشف عنها «دبي السينمائي».

وقال المدير الفني للمهرجان، مسعود أمرالله آل علي، إن برنامج «سينما العالم» «يمتاز بالتنوع في جميع أشكاله مع مشاركة أعمال أفضل صناع الأفلام من شتى أنحاء العالم. وستعمل الأفلام المحلية والعالمية المعروضة في المهرجان، بقصصها المتنوعة والغنية، على إثراء تجربة جمهور المهرجان، ليتابع ويتعرف من خلالها إلى قصص وقضايا نابعة من المنطقة والعالم، وهذا يتماشى مع هدف المهرجان ومكانته منبراً للتبادل الثقافي».

من جهته، قال مدير برنامج «سينما العالم»، ناشين مودلي: «نجول العالم في كل عام باحثين عن المواهب والأعمال السينمائية المميزة لنقدمها إلى جمهور السينما في دبي»، وأضاف «أدعو جميع محبي السينما إلى حضور عروض أفلام برنامج سينما العالم الغنية التي تتضمن أفضل إنتاجات السينما العالمية، وتتمحور حول العديد من الثقافات، وتنقل المشاهدين إلى تجارب ثقافية وحياتية متنوعة، ما يمهّد الطريق لإدخال مفاهيم جديدة».

تضم المجموعة الأولى 11 فيلماً، من بينها فيلم «آتشامبر A»، للمخرج الإيطالي جوناس كارپينيانو، الذي عرض للمرة الأولى ضمن برنامج «نصف شهر المخرجين» في مهرجان «كان» السينمائي، وفاز بجائزة السينما الأوروبية عن أفضل فيلم أوروبي. كما اختير لتمثيل إيطاليا رسمياً لـ«أوسكار» أفضل فيلم غير ناطق باللغة الإنجليزية لعام 2018.

يتحدث الفيلم عن الصبي پيو أماتو، وهو في الـ14 من عمره، من مجتمع صغير من غجر «الروم» الذين استقروا في مقاطعة كالابريا الجنوبية الإيطالية.

ويشارك في المهرجان المخرج الأوكراني، سيرغي لوزنيتسا، بفيلمه الروائي الثالث «كائن رقيق» الذي يروي حكاية امرأة لا نعرف اسمها، تعيش وحيدة في أطراف قرية روسية، تُفاجأ يوماً بطرد سبق أن أرسلته لزوجها المسجون، ومختوم بعبارة «يُعاد إلى المرسل». تعتزم الزوجة السفر إلى المدينة التي فيها السجن للكشف عن مصيره والبحث عن العدالة، مواجهةً الكثير من الإذلال والمعارضة.

ويعود إلى المهرجان المخرج الروسي، أندريه زفياغينتسف، لعرض عمله الأخير «بلا حب» الذي حاز جائزة لجنة التحكيم في مهرجان «كان» السينمائي هذا العام. واختير الفيلم رسمياً لتمثيل روسيا في التسابق على «أوسكار» أفضل فيلم غير ناطق باللغة الإنجليزية لعام 2018. يتناول الفيلم الدرامي جانباً من الحياة المعاصرة في روسيا الحديثة، عبر الحديث عن حياة الطفل (آليوشا - 12 عاماً)، الذي يعيش مع والدين أهملاه وانشغلا بإجراءات الطلاق. كلاهما يسعيان إلى المضي قدماً في حياتهما الجديدة، إلا أن اختفاء (إليوشا)، بعد أن شهد واحداً من شجاراتهما المتعددة، يُعيد خلط الأوراق، فهل ستجمعهما هذه الفاجعة أم ستفرقهما أكثر!

قصص غريبة

يشارك المخرج البريطاني، آنوب سينغ، بفيلمه الهندي «أغنية العقارب» من بطولة غولشيفته فراهاني وعرفان خان، يروي الفيلم قصة حب غريب وانتقام، وعن القوة الشفائية التي تبعثها أغنية.

وتحمل المخرجة الفرنسية، سونيا كرونلوند، إلى مهرجان دبي السينمائي الدولي فيلمها «نوثينغ وود» الذي عُرض ضمن برنامج «نصف شهر المخرجين» في مهرجان «كان» هذا العام، وحاز إشادة خاصة. يروي الفيلم قصة المخرج الأفغاني الشهير، سليم شاهين، والغرائب التي تُصاحب تصوير فيلمه الجديد برفقة فريق من الممثلين المثيرين للفوضى.

ويشارك المخرج التشيكي، يان سويراك، بفيلمه الدرامي «حافي القدمين» الذي شارك في كتابته والد يان سويراك، الكاتب زدينك سويراك وأدى في الفيلم دوراً صغيراً، وبطولة جان تريسكا، وأولدريش كايزر، تيريزا فوريسكوفا، وأندري فيتشي.

تدور أحداث الفيلم خلال الحرب العالمية الثانية، ويتحدث عن عائلة تعيش في براغ، تبالغ في حماية ابنها (إيدا) البالغ من العمر ثماني سنوات.

وينضم المخرج البريطاني - الباكستاني، سرمد مسعود، إلى «دبي السينمائي» بفيلم «أرضي النقيّة»، الذي يروي قصة ثلاث نساء شديدات البأس في السند، (نازو) تكافح برفقة ابنتيها لفكّ الحصار الذي فرضه عليهن أقاربهن في إحدى قرى باكستان، بعد إبعاد الوالد ووفاة الابن. وتبلغ الأحداث ذروتها القصوى حينما يتعين على النساء الثلاث الدفاع عن أرضهن بمواجهة عصابة تتكون من 200 قاطع طريق.

وينضم إلى المهرجان للمرة الأولى، المخرج الهندي ديببش جاين، مع فيلمه السيكولوجي الدرامي «في العتمة»، من بطولة مانوج باجبايي. ويتناول الفيلم قصة (خدّوس)، وهو رجل وحيد يسكن في مدينة دلهي القديمة، يراقب الناس من خلال كاميرته الخفية. وعقب حصوله على جائزة «السعفة الذهبية» من مهرجان «كان» السينمائي، يشارك المخرج السويدي، روبن اوستلوند، في مهرجان دبي السينمائي من خلال فيلمه الكوميدي الساخر «المربّع» الذي يتناول قصة الناقد التشكيلي كريستيان. ويشارك المخرج السويدي الإيراني المولد، ميلاد علمي، بفيلمه الروائي «الفاتن»، عن شاب إيراني اسمه (إسماعيل)، يبحث على فتاة دنماركية تقبل الاقتران به.