الإمارات اليوم

تترأس لجنة تحكيم جوائز المخرجين من «آي دبليو سي»

كيت بلانشيت تعود إلى السجادة الحمراء لـ «دبي السينمائي»

:
  • دبي ـــ الإمارات اليوم
  • 7 ديسمبر المقبل تسلّم الجائزة ضمن فعاليات مهرجان دبي السينمائي الدولي. أرشيفية
  • عبدالحميد جمعة : في كلّ عام ترتفع المعايير أكثر بفضل السيناريوهات التي نتلقّاها للمشاركة في المسابقة.

تُطلّ النجمة كيت بلانشيت للمرة الثالثة على السجادة الحمراء لمهرجان دبي السينمائي الدولي، بمناسبة مشاركتها في لجنة التحكيم التي ستختار مشروعاً فائزاً من بين ثلاثة مشروعات تتنافس على جائزة

بـ100 ألف دولار تُقدّم لمشروع فيلم طويل قيد الإعداد، لمساعدة المخرج الفائز في تجسيد فكرته على شاشة السينما.

ومُنِحت جائزة المخرجين من «آي دبليو سي» في السنوات السابقة لسيناريوهات كل من المخرجين الإماراتيَين عبدالله حسن أحمد ووليد الشحي وليلى خلف، والمخرج الكويتي عبدالله بوشهري، والمخرجة العراقية البريطانية ميسون باجه جي.

وعن جائزة هذا العام، قال الرئيس التنفيذي لدار آي دبليو سي شافهاوزن، كريستوف غرينجر - هير: «إنّ صناعة الأفلام جزء لا يتجزأ من الإبداع الثقافي. هي فنّ يسمح لنا بمواجهة أنفسنا ويمنحنا حيزاً مهماً للتفكير المتعمق».

وأضاف «نقدر بعمق ما يبذله المخرجون الموهوبون من إبداع وشجاعة وشغف في عملهم من أجل اجتذاب المشاهدين. ومشاركة (آي دبليو سي) في المهرجان هي من منطلق حبّنا للسينما. ولهذا السبب، نفتخر بتقديم دعمنا لمشروع فيلم جديد من خلال جائزة في وقت لاحق من هذا العام».

من جهته، قال رئيس مهرجان دبي السينمائي الدولي، عبدالحميد جمعة: «في كلّ عام ترتفع المعايير أكثر بفضل السيناريوهات التي نتلقّاها للمشاركة في المسابقة، ويتعيّن على أعضاء لجنة التحكيم المتخصّصين اتخاذ قرارات صعبة».

وأضاف: «يشرّفنا أن نرحّب مرّة أخرى بأيقونة من أيقونات الشاشة، في دبي لتسهم بخبراتها الواسعة في قرار لجنة التحكيم المتميّزة، ولتُلهم المواهب الجديدة الناشئة في المنطقة».

وتتمتع كيت بلانشيت، الفائزة بجائزتي أوسكار، بشهرة عالميّة اكتسبتها على مدى مسيرتها المهنية الطويلة والمتألقة، إذ شاركت في مجموعة كبيرة

من الأفلام الناجحة.

الجدير بالذكر أن الدورة الـ14 لمهرجان دبي السينمائي الدولي تنظم في الفترة من السادس إلى 13 ديسمبر المقبل.

يشار إلى أن مهرجان دبي السينمائي الدولي أحد أبرز وأكبر المهرجانات السينمائية في المنطقة، إذ أسهم منذ تأسيسه عام 2004 ، في أن يُشكّل منصة متكاملة لتشجيع أعمال صانعي الأفلام العرب، والمبدعين في القطاع السينمائي على المستوى العالمي، عبر دعم وتعزيز انتشار الحراك السينمائي في المنطقة.

آخر الأخبار
المزيد من الأخبار المنوعة