الإمارات اليوم

قطع «الناغتس» التى أغرت «غوغل» ..«أبل» وحطمت «تويتر»

:
  • متابعة موقع الامارات اليوم

في تحدٍّ جديد من نوعه، احتاج المراهق الأميركي، كارتر ويلكرسون، إلى شهر واحد، كي يشغل أنظار العالم أجمع، ويحطم كل الأرقام القياسية، ويصبح صاحب أكثر تغريدة شهرة، في تاريخ وسائل التواصل الاجتماعي.
وحطم ويلكرسون كل الأرقام القياسية، بعدما نجحت تغريدته في الحصول على ثلاثة ملايين و434 ألفاً و902 إعادة تغريد، في نحو شهر تقريباً، لتصبح التغريدة الأكثر شهرة عالمياً.

ونشر الحساب الرسمي، لموسوعة غينيس للأرقام القياسية، تغريدة هنأ فيها ويلكرسون بالرقم القياسي لعدد مرات «الريتويت»، الذي حصدته تغريدته، ليسدل الستار على قصة تحدٍّ بدأت منذ نحو شهر بين الشاب البالغ 16 عاماً، ومحل «وينديز» الشهير، وموقع «تويتر»، بتغريدة سألهم فيها: كما عدد مرات «الريتويت»، التي تريدونها مقابل منحي قطع دجاج مقلية (ناغتس) مجاناً لمدة عام؟

- البداية

ترجع قصة التحدي المجنون، كما وصفته الصحافة الأميركية، إلى تاريخ 7 أبريل الماضي، عندما قام كارتر ويلكرسون، الطالب المقيم بمدينة رينو بولاية نيفادا الأميركية، بسؤال الصفحة الرسمية للمطعم الأميركي الشهير للأكلات السريعة الشهير «وينديز» على موقع «تويتر»، عن عدد مرات «الريتويت»، التي يريدها المطعم مقابل منحه قطع دجاج مقلية (ناغتس) مجاناً لعام؟

وفي إجابة أقرب إلى السخرية، طلب المطعم 18 مليون «ريتويت»، فرد ويلكرسون على المطعم بتغريدة أخرى: «اعتبروا الأمر تم».

انطلق كارتر يدعو أصدقاءه إلى دعمه بـ«الريتويت»، للحصول على «ناغتس»، فأخذ صورة من المحادثة بينه وبين المطعم، وطلب المساعدة، تحت شعار: «ساعدوني من فضلكم، رجل يحتاج (ناغتس)»، وفوجئ بعدها بتفاعل كبير على حسابه في «تويتر»، الذي لم يتجاوز عدد متابعيه وقتها بضع عشرات قليلة، وقد حصل على عشرات الآلاف من «الريتويت»، وآلاف المتابعين، وعبّر عن ذلك بدهشته البالغة، والمفاجأة غير المتوقعة التي شعر بها.

تصاعد الحملة.. وتدخل «أبل» و«مايكروسوفت»

تصاعدت الحملة، ودخلت شركات أرادت استغلال الظاهرة، وبدأت تخاطب الشاب، بأنها ستقدم إليه خدمة مجانية، إذا وصل إلى الرقم المطلوب، حتى أن الشركات الكبرى، مثل «أبل»، و«مايكروسوفت» تدخلت في الحملة، حيث قدمت «أبل ميوزيك» التحية إلى كارتر، بعدما عملت «ريتويت» لحملته، كما أعلنت شركة مايكروسوفت دعمها لحملة كارتر، ودعت شركتي «أمازون» و«غوغل» للانضمام، لتنضم فوراً في اليوم التالي شركة «أمازون»، وشاركت شركة «غوغل» أيضاً بالهاشتاغ، وسألت كارتر: «هل تشعر بأنك محظوظ يا كارتر؟».
وقد أعلنت شركة «طيران يونايتد»، أنها ستمنح كارتر رحلة طيران مجانية، إلى أيِّ فرع من فروع «وينديز» حول العالم، في أي مدينة تخدم بها شركة يونايتد، إذا حصل على 18 مليون «ريتويت»، متمنية لكارتر حظاً سعيداً في ذلك.

وقد غرد جون ليجيري، الرئيس التنفيذي لشركةT-Mobile USA  لخطوط الموبايل، أن كارتر للأسف لديه خط موبايل من شركة AT&T، وهي المنافس الأبرز لشركته، وهو بذلك يعرض على كارتر التحول إلى شركته، مقابل أن يمنحه، بنفسه، قطع «ناغتس» من مطعم «وينديز» لمدة عام مجاناً، وهدايا أكثر مدهشة.

كما شارك الكثير من المشاهير، والرياضيين، وفرق كرة القدم في دعم كارتر، لتحقيق حلمه البسيط، بتناول دجاج «ناغتس».

تهديد عرش دجيرنيس

تدخلت الإعلامية، إلين دجيرنيس، صاحبة «سيلفي» نجوم هوليوود الشهير، في حفل توزيع جوائز الأوسكار 2014، والتي حظيت صورتها بنحو 3.43 ملايين إعادة تغريد، وطالبت جمهورها بمساعدة كارتر، لتحقيق حلمه في الحصول على «ناغتس» مجاناً، ومساعدتها في إعادة نشر صورتها لتظل في المقدمة.
واستضافت دجيرنيس، بعد ذلك، زميلها في صورة «السيلفي» الشهيرة، الممثل ماثيو ماكونهي، وتحدثا بصورة ساخرة، ثم استضافت بعد ذلك ويلكرسون نفسه، لتزداد شهرته أكثر وأكثر.


بعد 30 يوماً من التحدي، نشر الحساب الرسمي لموسوعة غينيس للأرقام القياسية تغريدة، هنأ فيها ويلكرسون بالرقم القياسي لعدد مرات «الريتويت»، الذي حصدته تغريدته، ليسدل الستار على قصة تحدٍّ غريبة.

مواد ذات علاقة