الإمارات اليوم

#سؤال ـ بسيط.. لماذا تحتوي عبوات المياه المعبأة على تاريخ انتهاء الصلاحية؟

:
  • إعداد هيا بجبوج

يخصص موقع "الامارات اليوم"  زاوية  خاصة  بعنوان " سؤال _ بسيط" للرد على كل الأسئلة  العلمية والأدبية  ..البسيطة  والمعقدة ، الفضولية، والتاريخية ،  التي تخطر على بال  القراء ، حيث سنحاول  البحث عن الإجابات الصحيحة والمستندة على حقائق ومعلومات دقيقة .فقط أرسلوا اسئلتكم إلى العنوان التالي  1971ey@gmail.com

السؤال: من المعروف أن المياه لا تنتهي صلاحيتها، إلا أن معظم الشركات تصر على وضع تاريخ انتهاء صلاحية على عبوات المياه المعبأة.. فسؤال بسيط..

لماذا تحتوي عبوات المياه المعبأة على تاريخ انتهاء الصلاحية؟

الجواب: تضع شركات تعبئة المياه تاريخ انتهاء صلاحية على العبوة على الرغم من أن المياه لا تنتهي صلاحيتها، لأسباب عديدة، أولها أن الماء هو أحد المنتجات الغذائية المخصصة للاستهلاك، وعلى هذا النحو، فتخضع شركات تعبئة المياه لقوانين تتطلب وضع تواريخ انتهاء الصلاحية على جميع المواد الاستهلاكية.

وإضافة إلى ذلك، فإن تاريخ انتهاء الصلاحية على المياه المعبأة في عبوات بلاستيكية له بعض الفوائد التي تعود على الشركة المصنعة، مثل ضبط كميات الإنتاج والتوزيع.

وعلى الرغم من أن المياه لا تنتهي صلاحيتها إلا أنها موضوعة في عبوات من البلاستيك التي ستبدأ مع الزمن بترشيح المواد الكيميائية الموجودة في الجو إلى داخل عبوات المياه البلاستيكية، الأمر الذي يؤدي إلى تغيير تدريجي وطفيف في طعم المياه، إلا أن ذلك لا يعني أن المياه ستصبح سامة أو ضارة.

وعلاوة على ذلك، فإن العديد من شركات تعبئة المياه تستخدم الآلات نفسها التي تستخدم لتعبئة المشروبات الغازية، وغيرها من المشروبات التي لها تاريخ انتهاء صلاحية، ويجب أن تحمل تاريخ انتهاء الصلاحية، وبذلك يكون من الأسهل وضع الختم على كل الزجاجات، سواء المطلوب منها أن تحمل تاريخاً لانتهاء الصلاحية أم لا، بدلاً من تكريس جهاز خاص فقط للمياه المعبأة في زجاجات.


زجاجة المياه الأغلى في العالم


استقطبت زجاجات Bling H2O مشاهير العالم، حيث يصل سعر الزجاجة إلى 70 دولاراً، وبذلك تعد واحدة من أغلى زجاجات المياه في العالم.

ولا يزعم منتجو هذه المياه أن بها أي إضافات تتسبب في ارتفاع سعرها بهذا الشكل، غير أنه تتم معالجة المياه بصورة أكبر من زجاجات المياه العادية، حيث تمر بـتسع مراحل للتنقية، من ضمنها خطوة التنقية بالأوزون والأشعة فوق البنفسجية والتنقية بالغة الدقة.
 
كما أنها مستخرجة من الينابيع الطبيعية في داندريدج بولاية تينيسي، وهي من ابتكار المؤلف والمنتج كيفين بويد.

ويعود السبب الحقيقي في ارتفاع سعر زجاجة المياه إلى تصميم الزجاجة نفسها، فهي لا تعبأ في عبوات بلاستيكية، وإنما بزجاجات خاصة بتصميمات محدودة ومرصعة بكريستالات من ماركة سوارفسكي، حتى أن الشركة تقر أن منتجاتها تعتمد على التصميمات المميزة في المقام الأول وليس الطعم الفريد للمياه.

وفازت الشركة المصنعة بجائزة أفضل تصميم في عام 2006 من معهد التعبئة الزجاجية، وفقاً لما ذكره موقع «هافنغتون بوست».

واستهدفت الشركة في بداية إنتاجها بيع المياه للممثلين والمشاهير، فكان أشهر من استخدمها الممثلان جيمي فوكس وبن ستيلر، فيما تزعم بعض الصحف أن باريس هيلتون تسقي كلبها بمياه  Bling H2O.

حقائق:

  ــ سجلت أول حالة موثقة لبيع المياه المعبأة في القرن السابع عشر في بوسطن، حيث كانت مياه الينابيع ومياه فصل الربيع تعبآن، ويتم بيعهما لأغراض علاجية، وفقاً لما جاء في موقع «بزنس انسايدر».

ــ  يرتفع الاستهلاك العالمي من المياه المعبأة بنسبة 10% سنوياً، وتسجل آسيا وأميركا الشمالية أسرع نمو، فيما تعد هذه التجارة الأبطأ في أوروبا، على الرغم من وجود المياه المعبأة فيها منذ قرون.

ــ  تستهلك أميركا المياه المعبأة أكثر من الحليب والعصائر، وبلغ معدل استهلاكها من المياه المعبأة في عام 2008 تسعة مليارات غالون، بمعدل 30 غالوناً للشخص الواحد.

ــ  لجأت شركات المشروبات الغازية كبيبسي وكوكا كولا إلى إعلان حرب على مياه الصنبور لتخلق الطلب على مشروباتها، حيث قال نائب رئيس شركة بيبسي في عام 2000: «العدو الأكبر هو ماء الصنبور»، وسعت شركات المشروبات الغازية للضغط على المطاعم للترويج للمشروبات الغازية بدلاً من المياه.

ــ  يقول تقرير صادر عن هيئة الغذاء والماء الدولية إن ما يقرب من نصف زجاجات المياه المعبأة، مصدر المياه فيها هو ماء الصنبور، حيث تمت تعبئتها فقط وبيعها للمستهلك، فيما اضطرت شركات رائدة في مجال تصنيع وبيع وترويج المياه المعبأة كـ«أكوا فينا»، و«نستله بيور لايف» لتغيير ملصقاتها التي تضعها على عبوات المياه المعبأة، بحيث ذكرت مصدر هذه المياه المعبأة، الذي وصفته بـ«مصادر المياه العامة».

ــ  أظهرت الكثير من التجارب العلمية أن المياه المعبأة ليست أكثر أماناً من مياه الصنبور، فوفقاً لمجلس الدفاع عن الموارد الوطنية، فإن معظم المياه المعبأة في عبوات هي ذات نوعية جيدة، لكن ذلك لا يجعلها أفضل من مياه الصنبور.

ــ أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة غالوب في 2009 أن 84% من الناس يشعرون بالقلق من تلوث المياه، ما يؤدي إلى عزوفهم عن الشرب من مياه الصنبور واستبدال ذلك بالمياه المعبأة، الأمر الذي أسهم في رفع نسب بيع المياه المعبأة.

مواد ذات علاقة