الإمارات اليوم

«اتصالات»: «هالو بزنس هب» يختصر وقت تأسيس الشركات في دبي

إطلاق مركز متكامل لدعم إنشاء الشركات الصغيرة والمتوسطة

:
  • أحمد الشربيني ـــ دبي
  • المركز يتبع الأنظمة الذكية في تسجيل وتقديم الخدمات لرواد الأعمال. تصوير: مصطفى قاسمي
  • عصام محمود: «(اتصالات) تعتزم إنشاء مركز مماثل في أبوظبي، وتبحث إنشاء مراكز أخرى في المناطق الشمالية».

أطلقت مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات)، أمس، مركزاً متكاملاً لدعم خدمات إنشاء وممارسة أعمال الشركات الصغيرة والمتوسطة في دبي، يعتمد على الربط مع الدوائر والجهات المحلية والاتحادية لتيسير إجراءات تأسيس الشركات عبر مكان واحد.

وأكدت المؤسسة أن المركز الذي افتتحه الرئيس التنفيذي لمجموعة «اتصالات»، المهندس صالح عبدالله العبدولي، وأطلقت عليه اسم «هالو بزنس هب»، يعد الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، وسيسهم في اختصار وقت تأسيس الشركات بنسبة تقل 50% عن فترات الإجراءات التقليدية المتبعة حالياً.

وقال نائب رئيس أول الشركات الصغيرة والمتوسطة بالإنابة في «اتصالات»، عصام محمود، إن «هالو بزنس هب» يعمل بمثابة نافذة موحدة لجميع إجراءات إنشاء الشركات الصغيرة والمتوسطة في الدولة، إضافة إلى المناطق الحرّة، وذلك عبر الربط مع الدوائر المحلية والجهات الاتحادية المتخصصة بإجراءات التسجيل للشركات، لافتاً إلى إمكانية التقديم عبر المركز، لاستصدار تأشيرات الأفراد اللازمة للشركات، لدخول الدولة.

وأضاف أن المركز يدعم تيسير واختصار فترات تأسيس الشركات بنسب تقل 50% عن الفترات التقليدية المتبعة حالياً لإنشاء الشركات، مؤكداً أن المركز يعد الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط، الذي يتيح جميع إجراءات إنشاء الشركات في مكان واحد.

وأوضح أن «هالو بزنس هب» سيشتمل كذلك على منافذ للحلول المصرفية، والتأمين، والتسويق الرقمي للشركات، واستئجار المكاتب وتأثيثها، إضافة إلى خدمات البنية التحتية التقنية، ومستلزمات الاتصالات للشركات، مبيناً أن «اتصالات» تقدم خدماتها إلى أكثر من 300 ألف متعامل من الشركات الصغيرة والمتوسطة في الدولة، وتعمل معها في مسار التحول الرقمي.

وأشار محمود إلى أن المركز يتبع أنماط الأنظمة الذكية في تسجيل وتقديم الخدمات لرواد الأعمال، وسيسهم في تزويد المتعاملين بالحلول المتقدمة المصممة خصيصاً لزيادة إنتاجية أعمالهم، سواء كان المتعامل بدأ نشاطاً تجارياً جديداً، أو توسع في أعماله التجارية السابقة داخل الدولة.

وكشف أن «اتصالات» تعتزم إنشاء مركز مماثل في أبوظبي، يتوقع إطلاقه خلال العام المقبل، فيما تبحث إنشاء مراكز أخرى في مراحل لاحقة بالمناطق الشمالية.

وشدّد على أن المركز يهدف إلى دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، ومنحها المرونة اللازمة للبدء في تأسيس أعمالها التجارية داخل الدولة، من خلال توفير خدمات مخصصة ومتكاملة تلبي احتياجاتها، لافتاً إلى أن إطلاق المركز يأتي لاستيعاب النمو المتصاعد لقطاع الأعمال في الإمارات، إذ قدرت تقارير إحصائية دخول 100 ألف شركة جديدة السوق المحلية خلال السنوات الثلاث المقبلة، بفضل المبادرات الحكومية الطموحة، واقتراب موعد «إكسبو 2020 دبي»، الذي سيسهم بشكل مباشر في دفع عجلة التنمية لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي الأول لمركز دبي للسلع المتعددة، أحمد بن سليّم، خلال حضوره حفل الافتتاح، إن احتضان منطقة «أبراج بحيرات جميرا»، التي تعتبر من أفضل المناطق الحرة في العالم، وأسرعها نمواً لمركز «اتصالات» الجديد، يدخل ضمن التزام «دبي للسلع المتعددة»، بتقديم أفضل الخدمات للشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة، ولعب دور محوري في دفع التطور المستمر والنمو الاقتصادي لإمارة دبي، وتعزيز تنافسيته كخيار أمثل لتلك الشركات على مستوى الدولة والمنطقة والعالم.

وتوقع أن يكون مركز «اتصالات» الجديد إحدى أهم نقاط جذب الشركات الجديدة إلى مركز دبي للسلع وغيرها من المناطق الحرة، وذلك من خلال توفير خدمات متكاملة ذات قيمة مضافة في مركز واحد.

ضريبة القيمة المضافة 5% (درهم):

مواد ذات علاقة