الإمارات اليوم

ضمن خطة استراتيجية تستهدف مختلف مجالات التصنيع

«ستراتا»: تصنيع أجزاء محركات الطائرات وألياف الكربون في 2020

:
  • أزاد‭ ‬عيشو‭-‬‭ ‬دبي
  • لدى «ستراتا» التابعة لشركة مبادلة 750 موظفاً حالياً بنسبة توطين تصل إلى 51%. تصوير: أحمد عرديتي
  • إسماعيل عبدالله : هناك مباحثات مع شركة (بوينغ) الأميركية حالياً لتصنيع أجزاء لطائرة (777 إكس) الجديدة.

أفادت «شركة ستراتا للتصنيع»، المتخصصة بصناعة أجزاء هياكل الطائرات المتطورة، والتابعة لشركة مبادلة للاستثمار، بأنها تسعى إلى التوسع في عمليات التصنيع خلال السنوات المقبلة، والدخول في مجال صناعة ألياف الكربون، وصناعة أجزاء محركات الطائرات خلال العام 2020.

وذكرت الشركة لـ«الإمارات اليوم»، على هامش معرض دبي للطيران 2017، أن الإنتاج الفعلي لألياف الكربون في المصنع الجديد الذي أعلن عنه أخيراً، سيبدأ في العام 2020، مشيرة إلى أن هناك مباحثات مع «شركة بوينغ الأميركية» حالياً لتصنيع أجزاء لطائرة (777 إكس) الجديدة، كما أن الشركة ستبدأ خلال الأسبوعين المقبلين تدشين خط إنتاج جديد لجنيحات طائرات «إيرباص A350».

وتفصيلاً، قال الرئيس التنفيذي لـ«شركة ستراتا للتصنيع»، المتخصصة بصناعة أجزاء لهياكل الطائرات المتطورة، والتابعة لشركة مبادلة للاستثمار، إسماعيل عبدالله، إنه «لم يمض سوى تسعة أعوام على تأسيس (ستراتا)، لكن خلال هذه الفترة القصيرة في قطاع صناعات الطيران استطاعت (ستراتا) أن تصبح شركة عالمية، ومورداً مهماً لصناعة أجزاء ومكونات الطائرات لكل من شركة (إيرباص) الأوروبية و(بوينغ) الأميركية».

وبين عبدالله لـ«الإمارات اليوم»، على هامش معرض دبي للطيران 2017، أن «الشركة تصنع حالياً مكونات طرز عدة من الطائرات تشمل طائرات (إيرباص) A380 وA350 وA330، فضلا عن طائرات (بونيغ) 787 و777 إلى جانب أجزاء طائرات (إيه تي آر) لشركة إيطالية».

وأضاف أن «هناك مباحثات مع شركة (بوينغ) حالياً لتصنيع أجزاء لطائرة (777 إكس) الجديدة والأحدث في عائلة الطائرات عريضة البدن، والتي لاتزال قيد التطوير في المرحلة الحالية»، متوقعاً «توقيع صفقة في هذا الإطار خلال الربع الأول من العام المقبل». وذكر عبدالله أن «الشركة وخلال السنوات المقبلة تسعى للتوسع في عمليات التصنيع، والدخول في مجال صناعة التقوية التحضيرية، وهي مواد أولية وأساسية تدخل في صناعة الطائرات»، لافتاً إلى أن «الاتفاقية التي تم توقيعها، أخيراً، مع شركة (سولفاي) البلجيكية في مشروع مشترك، تهدف إلى تأسيس منشأة متطورة لإنتاج ألياف الكربون، التي تدخل حالياً في صناعة مكونات الطائرات الحديثة، على مساحة 8500 متر مربع في مدينة العين».

وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة «ستراتا للتصنيع»، أن «الإنتاج الفعلي لألياف الكربون في المصنع الجديد سيبدأ في العام 2020، حيث ستدعم توجهات (ستراتا) وتعزيز مكانتها في قطاع صناعة مكونات الطائرات الحديثة»، لافتاً إلى أن «الإنتاج سيغطي جزءاً من متطلبات (ستراتا) في المرحلة الأولى».

وأضاف عبدالله أنه «بحلول العام 2020 أيضاً ستبدأ الشركة أيضاً إنتاح أجزاء محركات الطائرات في إطار الاتفاقية التي تم توقعيها مع شركة (رولز رويس) لتصنيع أجزاء لمحركات الطائرات»، مشيراً إلى أن «ذلك يضاف إلى تصنيع مواد التقوية التحضرية خلال الفترة نفسها».

وأفاد بأن «الشركة تستهدف خطة استراتيجية متكاملة في مختلف مجالات صناعات الطيران خلال الفترة المقبلة».

وذكر عبدالله أن «(ستراتا) تعمل حالياً بكامل طاقتها التشغيلية»، مضيفاً أن «الإنتاج من مكونات الطائرات مبيع مقدماً حتى العام 2020، وخلال الأسبوعين المقبلين سيتم تدشين خط إنتاج جديد لجنيحات طائرات (إيرباص A350)، وسيتم شحن الشحنة الأولى منها قريباً».

ولفت إلى أن «ذلك سيرفع عدد خطوط الإنتاج في المصنع إلى 11 خطاً».

وبيّن عبدالله أنه «تم إنتاج 8500 قطعة من مكونات الطائرات منذ بداية العام الجاري، وأكثر من 24 ألف قطعة منذ تأسيس المصنع، فضلاً عن أن هناك 2000 طائرة تحلق في الأجواء بمنتجات تمت صناعتها في (ستراتا)»، متوقعاً أن تصل مبيعات العام الجاري إلى 500 مليون درهم.

وقال إنه «تم تلقي عروض من الشركات لتصنيع أجزاء أخرى من الطائرات غير مكونات الأجنحة والذيل، كما أن هناك محادثات لاستحداث خطوط إنتاج جديدة في المصنع إلا أن التركيز حالياً على المكونات وخطوط الإنتاج الحالية»، لافتاً إلى أن «جميع الاستثمارات وخطوط الإنتاج لها دراسة جدوى، ويجب أن تضيف عائداً مالياً للشركة».

وأوضح أن «لدى (ستراتا) 750 موظفاً في المرحلة الحالية، بنسبة توطين تصل إلى 51%، منهم 86% مواطنات»، مضيفاً أنه «خلال السنوات المقبلة ومع زيادة خطط الإنتاج في المصنع، نهدف إلى تهيئة الموارد البشرية من خلال مبادرات عدة، منها برنامج تدريب الفنيين يمتد لـ22 شهراً للحصول على شهادة فني تصنيع أجزاء مكونات الطائرات». وأفاد بأن «الشركة بدأت مباحثات مع مؤسسات أكاديمية محلية وعالمية، لوضع برامج لتدريب الموظفين على التقنيات الصناعية المتخصصة بأجزاء محركات الطائرات».

وبين الرئيس التنفيذي لـ«ستراتا للتصنيع»، أنه «مع زيادة خطوط الإنتاج، فإن الشركة تستهدف استقطاب نحو 100 وظيفة جديدة، ونحو 75 وظيفة في مصنع مواد التقوية التحضيرية خلال الفترة المقبلة».

مواد ذات علاقة