الإمارات اليوم

الرئيس الفرنسي يدعو إلى شراكات اقتصادية في مجالات جديدة مع دولة الإمارات

ماكرون: «إكسبو 2020 دبي» فرصة لإظهار الشراكة في المدن الذكية والطاقة

:
  • دبي ــ الإمارات اليوم

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، التزامه بتعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية بين بلاده ودولة الإمارات، داعياً إلى توسيع الشراكة الاستراتيجية لتشمل قطاعات ومجالات جديدة.

وقال في كلمة له أمام المشاركين في «منتدى الأعمال الإماراتي الفرنسي»، الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة دبي، أمس، إن المشروع الذي تحمله دولة الإمارات يلتقي مع المشروع التاريخي لفرنسا، وهو الدفاع عن العقل والنور والاختلاف مع الآخر.

وأشاد ماكرون باستضافة دبي معرض «إكسبو» العالمي، قائلاً إنه يعتبر فرصة للإنجاز، وفتح آفاق جديدة، وتأسيس مشروعات مبتكرة. وأكد أن «إكسبو 2020 دبي» فرصة للدفاع عن القيم، وإظهار مجالات الشراكة في المدن الذكية والطاقة ووسائل النقل المبتكرة.

وأشاد ماكرون بالتزام دولة الإمارات وقادتها بتحسين الفرص، ودعم الابتكار وبناء المدن الذكية، وهي الصورة التي تعطي شعب الإمارات مكانة متقدمة عالمياً، مشدداً على أن دولة الإمارات أثبتت أن النجاح ممكن حتى في بيئة صعبة، لأنها تمتعت بالإرادة لتحقيق الإنجازات.

واعتبر الرئيس الفرنسي أن الاتفاقات التي وقعت على هامش المنتدى، تعكس التنوع والقوة التي تتصف فيها العلاقة المشتركة، مشيداً بالتعاون في مجال الشركات الناشئة، وتطوير الاستثمارات المشتركة في قطاعات جديدة. كما أشاد بالنقاشات التي جرت خلال المنتدى، واعتبره أول منتدى من نوعه لجيل جديد.

وأكد أن الطموح الفرنسي والإماراتي مشترك، ومبني على التسامح والإنسانية، داعياً إلى شراكة حقيقية، تكون عنواناً لمرحلة جديدة ومتطورة من العلاقات الثنائية في مختلف المجالات.

وخلال كلمتها أمام الرئيس الفرنسي، أكدت وزير دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي»، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، أن مستقبل الإنسانية يكون بالتلاقي والحوار والشراكات، لافتةً إلى أنه ليس من باب المصادفة أن تعقد فعاليات «منتدى الأعمال الإماراتي الفرنسي» في جامعة زايد التي تحمل اسم مؤسّس دولة الإمارات، الذي يمثل قيم التعاون والشراكة والانفتاح على العالم.

وعبرت الهاشمي عن تطلعها إلى شراكة بين البلدين، تكون حافزاً للتنمية المستدامة والتعاون الاستراتيجي.

من جهته، أكد رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، ماجد سيف الغرير، أن المنتدى يرسخ لمرحلة جديدة من العلاقات الاقتصادية الثنائية بين دولة الإمارات وفرنسا، إذ يتطلع الجانبان للاستفادة من المقومات والإمكانات المتاحة لتحقيق الأهداف والمصالح المشتركة.

وأضاف: «بلغ التبادل التجاري غير النفطي بين دبي وفرنسا في عام 2016 نحو 5.7 مليارات دولار، بنسبة نمو بلغت نحو 46%، مقارنةً بالعام 2010، إذ تحتل فرنسا حالياً المرتبة 20 على لائحة الشركاء التجاريين لدبي، وهي الشريك التجاري السادس لدبي في دول الاتحاد الأوروبي، ما يعكس قوة ومتانة العلاقات الثنائية الاقتصادية».

مواد ذات علاقة