الإمارات اليوم

وقّعت 184 اتفاقية لحقوق النقل الجوي

«الطيران المدني»: تسجيل 68 طائرة جديدة منذ بداية 2017

:
  • أزاد‭ ‬عيشو‭-‬‭ ‬دبي
  • الهيئة العامة للطيران المدني أكدت أنها تتطلع إلى الأسواق الرئيسة للناقلات الوطنية لزيادة الحقوق فيها. أرشيفية
  • سيف السويدي: زيادة عدد الطائرات المسجلة في الدولة مؤشر إيجابي على نمو قطاع النقل الجوي في السوق المحلية.

أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني بأنه تم تسجيل 68 طائرة جديدة في السوق المحلية منذ بداية العام الجاري، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن إجمالي عدد اتفاقات النقل الجوي التي وقعتها الهيئة مع مختلف الدول وصل إلى 184 اتفاقية.

وقال المدير العام للهيئة، سيف السويدي لـ«الإمارات اليوم»، إن «أكثر من ثلثي الاتفاقات التي وقعتها الهيئة مع مختلف الدول لزيادة حقوق النقل الجوي محررة أو شبه محررة بالكامل»، لافتاً إلى أن الهيئة تتطلع بالدرجة الأولى إلى الأسواق الرئيسة للناقلات الوطنية، لزيادة الحقوق فيها في ظل مستويات الطلب الكبيرة عليها من قبل الشركات الوطنية.

وأضاف السويدي أن «الهيئة تسعى حالياً إلى زيادة الحقوق إلى كل من أسواق الهند وباكستان وبنغلادش الصين وكوريا الجنوبية ومصر وغيرها من الأسواق الأوروبية الرئيسة»، مشيراً إلى أن «بعض الأسواق لاتزال مقيدة، ولا تلبي نحو 5% من الطلب بالنسبة للناقلات الوطنية، مثل السوق الكندية».

وأوضح أن المفاوضات تتركز في المحطات الأكثر طلباً، والتي تفرض بعض القيود على السعة المقعدية المتوافرة للشركات الوطنية.

وبيّن السويدي أن المباحثات عادة ما تتركز على توسيع الحقوق في اتفاقات النقل الجوي القائمة حالياً، إلى جانب البحث عن أسواق جديدة مستقبلية، في إطار تلبية توقعات النمو بالنسبة للناقلات الوطنية وخططها التوسعية، مشيراً إلى أن «الإمارات تحتل المركز الأول في إجمالي عدد الاتفاقات الثنائية مع الدول، والمركز الثاني عالمياً في عدد الاتفاقات المحررة بالكامل بعد أميركا».

وأكد السويدي أن «سياسة الأجواء المفتوحة التي تتبعها الدولة كانت لها آثار إيجابية للغاية في نمو أعداد المسافرين عبر مطارات الدولة، وزيادة الحركة السياحية والتجارية مع الأسواق الدولية خلال السنوات الماضية».

وذكر أن «زيادة عدد الطائرات المسجلة في الدولة مؤشر إيجابي على نمو قطاع النقل الجوي في السوق المحلية».

ولفت إلى أن «جزءاً من الطائرات المسجلة حلت محل طائرات أخرى خرجت من الخدمة»، مؤكداً أنه «على الرغم من الظروف التي تحيط بقطاع النقل الجوي العالمي وتحدياته تواصل السوق المحلية تسجيل معدلات نمو جيدة».

وأفاد السويدي بأن من المتوقع لارتفاع أسعار النفط خلال الفترة الأخيرة أن يزيد من نشاط ووتيرة الطلب على قطاع النقل الجوي، نظراً لدوره في دعم القوة الشرائية في بعض الأسواق الرئيسة، خصوصاً تلك التي تعتمد على عائدات النفط بشكل أكبر من غيرها.

مواد ذات علاقة