الإمارات اليوم

ألزمت تاجراً باستبدال أثاث لمستهلك وجد فيه عيباً واضحاً

اقتصادية دبي: العيوب المصنعية لا يتحملها المستهلك

:
  • دبي - الإمارات اليوم
  • اقتصادية دبي: العيوب المصنعية في المنتجات سبب كافٍ لتعاون التاجر مع المستهلك. أرشيفية
  • عبداللطيف المرزوقي : للمستهلك الحق في الحصول على المنتج بكامل مواصفاته دون أية عيوب أو مشكلات.

أكدت اقتصادية دبي أن للمستهلك الحق في الحصول على المنتج بكامل مواصفاته دون أية عيوب أو مشكلات، لاسيما في حال شراء المنتجات الأصلية الجديدة، مشددة على ضرورة التعاون مع المستهلك في مثل هذه الحالات، بمجرد تواصله مع التاجر أو ممثلي المحل التجاري، حفاظاً على رضا وثقة المستهلكين.

• العيوب المصنعية مقسمة إلى مجموعة من التصنيفات.

• العيب الخطير قد يؤثر في صحة وسلامة الفرد.

وأضافت أن العيوب المصنعية في المنتجات سبب كافٍ لتعاون التاجر مع المستهلك، إذ يجب عدم تحميلها له، لافتة إلى أن تلك العيوب قد تكون غير ظاهرة أو يصعب ملاحظتها، لكنها تظهر في المنتج بعد فترة.

وكانت اقتصادية دبي ألزمت تاجراً باستبدال أثاث قيمته 4300 درهم، لمستهلك بعد أن وجد فيه عيباً مصنعياً.

شكوى مستهلك

وتفصيلاً، قال مدير أول توعية المستهلك في اقتصادية دبي، عبداللطيف المرزوقي لـ«الإمارات اليوم»، إن قسم شكاوى المستهلكين في اقتصادية دبي، تلقى شكوى أفاد صاحبها بأنه اشترى أثاثاً من محل تجاري بمبلغ 4300 درهم، إلا أنه وجد عيباً واضحاً في الأثاث عند تسلّمه، وبناء على ذلك، حاول التواصل مع المحل لكن دون جدوى، إذ ماطل التاجر في الرد على استفساراته وتساؤلاته عن سبب العيب، والإجراء الذي يمكن أن يتخذه لإيجاد حل مناسب.

وقال المرزوقي إن المستهلك أفاد بأنه بعد فترة، تم التواصل معه، وإعلامه بأن المنتج به خلل وسيتم تصليحه، لكن المستهلك رفض ذلك، نظراً لأن العيب واضح وتصليحه قد يؤثر في جودته، ولذلك قرر اللجوء الى اقتصادية دبي للشكوى وإيجاد حل لمشكلته.

التواصل مع التاجر

أشار المرزوقي إلى أن موظف قسم شكاوى المستهلكين فحص الشكوى، واطلع على تفاصيلها والصور الداعمة لها، وتبين له وجود عيب واضح مقارنةً بالمنتج الأصلي، مشدداً على أن وجود العيب في المنتج يستدعي التواصل مع التاجر، ومواجهته بالشكوى ونتيجة التحقيق فيها.

وأوضح أنه جرى التواصل مع التاجر، الذي أقرّ بدوره بوجود عيب مصنعي، لوجود قطعة في الأثاث لا تعمل بالشكل المطلوب، ولذلك، تم إعلام التاجر بضرورة استبدال المنتج بآخر جديد، نظراً لوجود تقرير واضح يفيد بوجود عيب مصنعي في المنتج، فضلاً عن أن المستهلك لا يتحمل ذلك العيب.

عيوب مصنعية

ونبه المرزوقي إلى أن المستهلك لا يتحمل العيوب المصنعية، التي تكون في معظم الأحيان غير ظاهرة في المنتج عند شرائها، كما أنه يصعب ملاحظتها في البداية، وقد تظهر بعد فترة من الاستخدام.

وأضاف أن هذه العيوب المصنعية مقسمة إلى مجموعة من التصنيفات، منها العيب الخطير الذي قد يؤثر في صحة وسلامة الفرد، كما أن هناك العيوب البسيطة التي يمكن تحملها لفترة وجيزة.

وتابع: «في كل تلك الحالات، يكون للمستهلك الحق في الحصول على المنتج بكامل مواصفاته ودون أية عيوب أو مشكلات، لاسيما في حال شراء المنتجات الأصلية الجديدة»، داعياً المنتجين والتجار إلى التعاون مع المستهلكين في مثل هذه الحالات، بمجرد تواصل المستهلك مع التاجر أو ممثلي المحل التجاري حفاظاً على رضا وثقة المستهلكين.

مواد ذات علاقة