الإمارات اليوم

أكّدت أنها تنتهج مبدأ تعزيز «الشفافية والحيادية»

اقتصادية دبي تنظم 4 ورش توعية لمجالس الأعمال الأجنبية

:
  • دبي - الإمارات اليوم
  • اقتصادية دبي أكدت أن ورش العمل جاءت في إطار حرصها على تعزيز التعاون مع المستثمرين. أرشيفية

أفادت اقتصادية دبي بأنها «نظمت أربع ورش عمل لتوعية أعضاء مجالس الأعمال الأجنبية في دبي»، مشيرة إلى أنها «تهدف إلى رفع مستوى الوعي لدى التجار، وتعريفهم بالقوانين التي تضمن حقوق الطرفين».

وأوضحت الدائرة أنها «تنتهج مبدأ تعزيز (الشفافية والحيادية) الذي يتماشى مع رؤية حكومة دبي، حيث إن الاهتمام بمعرفة الإجراءات الإدارية والرقابية الخاصة بقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك، كان واضحاً من قبل الحضور»، لافتة إلى أن «الإلمام والمعرفة تمكنان المستثمر من اتخاذ قرارات تكون متوافقة مع اشتراطات وقوانين مزاولة الأعمال في الإمارة».

وتفصيلاً، قال مدير أول شكاوى المنشآت التجارية في قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك باقتصادية دبي، أيمن الفلاسي، إن «قسم توعية الأعمال نظم أربع ورش عمل لمجالس الأعمال الاجنبية في إمارة دبي، وشارك فيها كل من مجلس الأعمال السوداني، ومجلس الأعمال الألماني، إضافة إلى مجلس الأعمال الجنوب إفريقي، ومجلس الأعمال السريلانكي».

وأضاف أن «ورش العمل جاءت في إطار حرص اقتصادية دبي، متمثلة بقسم توعية الأعمال، على تعزيز تعاونها مع المستثمرين في الإمارة، بالتنسيق مع مجالس الأعمال الأربعة، بهدف تنظيم ورش توعية تستهدف كبار المسؤولين بمجالس الأعمال».

وأشار الفلاسي إلى أن «الورش تخللها نقاشات وتفاعلات حول الوعي بحقوق المستثمرين وواجباتهم، وأسس التعاون والترابط بينهم وبين قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي»، لافتاً إلى أن «هذه الورش تهدف إلى رفع مستوى الوعي لدى التجار عن طريق تعريفهم بالقوانين، التي تضمن حقوق الطرفين، وتعزيز مبدأ (الشفافية والحيادية)، الذي يتماشى مع رؤية حكومة دبي».

وأكد أن «الاهتمام بمعرفة الإجراءات الإدارية والرقابية الخاصة بقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك، كان واضحاً من قبل الحضور، لاسيما أن الإلمام والمعرفة تمكنان المستثمر من اتخاذ قرارات تكون متوافقة مع اشتراطات وقوانين مزاولة الأعمال في الإمارة».

وأوضح الفلاسي أنه «تم عمل حلقة نقاشية حول أهم المشكلات التي تعترض مجالس الأعمال، وكيفية تفاديها، والتعرف إلى أهم التساؤلات والقضايا التي تثير اهتمام التجار من مجالس الأعمال»، مبيناً أن «الدائرة تعمل على وضع خطط تطويرية، ومشروعات مبتكرة، من شأنها تحسين وتطوير بيئة العمل، بما يحقق سعادة التجار والمستثمرين في الإمارة».

وركز على أن «الأخذ بملاحظات التجار والمستثمرين والبحث عن الحلول، من الأمور التي ستسهم في تحسين وتطوير بيئة مزاولة الأعمال في الإمارة، حيث أشاد ممثلو مجالس الأعمال بجهود اقتصادية دبي في معالجة الشكاوى، وفق أفضل المعايير المتبعة».

وبيّن الفلاسي أن «التجار والمستثمرين لديهم رغبة كبيرة في الاستفادة من المبادرات التي تقدمها الدائرة للقطاع الخاص، سواء في حل الإشكاليات التي قد تحدث بين التجار، أو الاستفادة من المشروعات والأفكار المميزة والتطويرية في مجال ممارسة الأعمال في الإمارة».

من جانبه، قال مدير قسم توعية الأعمال، أحمد ناجي إن «رؤية اقتصادية دبي ومؤسساتها، هي تعزيز بيئة الأعمال، وجعلها في الصدارة، وأن (قسم توعية الأعمال) يعمل جاهداً على تحقيق هذه الرؤية بأساليب مبتكرة، تصل إلى جميع شرائح المستثمرين»، مشيراً إلى أنه «تم تقديم عرض توضيحي لأعضاء مجالس الأعمال، حول المهام والإجراءات التي تقوم بها الدائرة، والنقاش حول بعض المبادرات المهمة في القطاع، مثل (المفتش الذاتي)، و(يوم الالتزام التجاري)، و(برنامج احمي فكرتك)، و(تفتيش سعادة) لمن هم حديثي النشأة من أصحاب الشركات».

مواد ذات علاقة