الإمارات اليوم

بلغت 4.13 مليارات درهم.. وتتطلع إلى الفرص في السوق الروسية

27.6 % نمواً في أرباح «موانئ دبي العالمية» خلال 2016

التاريخ::
المصدر:
  • دبي - رويترز
  • سلطان أحمد بن سليم : «أحجام المناولة عبر محفظة أعمال المجموعة واصلت النمو متفوقة على أداء القطاع».

أعلنت «مجموعة موانئ دبي العالمية»، أمس، تحقيقها أرباحاً قبل البنود المتوجب الإفصاح عنها بشكل منفصل، بلغت 4.13 مليارات درهم بزيادة نسبتها 27.6% خلال عام 2016.

وأكدت المجموعة أن النتائج التي حققتها تؤكد على الطبيعة القوية والمتنوعة لمحفظة أعمالها العالمية، كاشفة أنها تنظر إلى الفرص في السوق الروسية، ولديها تفاؤل بخصوص أسواق أميركا اللاتينية والشرق الأقصى، فضلاً عن السوق الإفريقية.

صكوك وتمويل

أكدت مجموعة موانئ دبي العالمية أنها نجحت في إصدار صكوك بقيمة 1.2 مليار دولار تبلغ فترة استحقاقها سبع سنوات بشروط محسنة، وإعادة تمويل 1.1 مليار دولار من الصكوك الحالية التي تستحق عام 2017 من خلال عطاء ومد فترة الاستحقاق، كما حصلت على تمويل متعدد الشرائح لمدة 20 - 30 عاماً بقيمة 650 مليون جنيه إسترليني من صناديق التقاعد وشركات التأمين والمؤسسات المالية من أجل مشروع «لندن غيتواي»، إضافة إلى قرض بنكي بقيمة 603 ملايين دولار كندي لمدة سبع سنوات لدعم أعمالها في كندا، مضيفة أن كل ذلك يمدد فترات استحقاق الديون، ويقلل المخاطر بالنسبة للمجموعة.

لا تأثير لسياسات الحماية التجارية

قال رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة «موانئ دبي» العالمية، سلطان أحمد بن سليم، أمس، إنه «لا يعتقد أن سياسات الحماية التجارية التي يسعى الرئيس الأميركي دونالد ترامب لتطبيقها ستؤثر على التجارة». وأضاف خلال مؤتمر صحافي، أمس، أن ترامب يحاول فعلاً إحداث توازن في التجارة مع الدول الأخرى، وأنه يريد أن تفتح دول أخرى أسواقها. وأكد بن سليم أن «موانئ دبي» العالمية، منفتحة على العودة إلى السوق الأميركية، مضيفاً أنه لا توجد خطط فورية بهذا الشأن. ونوه بأن الشركة قد تستثمر عوضاً عن ذلك في روسيا من خلال مشروع مشترك جرى تأسيسه في 2016 مع صندوق الاستثمار المباشر الروسي (آر دي آي إف).

وتفصيلاً، أعلنت «مجموعة موانئ دبي العالمية»، أمس، تحقيقها أرباحاً عائدة لمالكي الشركة قبل البنود المتوجب الإفصاح عنها بشكل منفصل، بلغت 1.127 مليار دولار (نحو 4.13 مليارات درهم) بزيادة نسبتها 27.6% خلال عام 2016.

وأضافت أن العائدات نمت بنسبة 4.9% لتصل إلى 4.163 مليارات دولار، مدعومة بمساهمة «المنطقة الحرة لجبل علي»، و«برنس روبرت» بكندا في نتائج العام كاملاً.

ولفتت المجموعة إلى أن أحجام المناولة نمت بنسبة 0.4%، على الرغم من تحديات الأسواق، فيما نمت العائدات من بضائع الحاويات بنسبة 4% لكل وحدة نمطية (قياس 20 قدماً)، والعائدات الإجمالية لكل وحدة نمطية بنسبة 3.0% على أساس المقارنة المثلية.

وبينت أن الأرباح المعدلة قبل استقطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بلغت 2.263 مليار دولار، لافتة إلى أن المديونية (نسبة الدين الصافي إلى الأرباح المعدلة قبل استقطاع الفوائد والضرائب الإهلاك والاستهلاك) انخفضت إلى 2.8 مرة من 3.2 مرات في عام 2015.

وذكرت «موانئ دبي العالمية» أن الطاقة الاستيعابية الإجمالية وصلت إلى 85 مليون حاوية نمطية عبر محفظة أعمالها العالمية، بزيادة تبلغ نحو 15 مليون حاوية نمطية منذ عام 2012، متوقعة أن تصل الطاقة الإجمالية إلى أكثر من 100 مليون حاوية نمطية بحلول عام 2020، رهناً بحاجة السوق.

ولفتت إلى أنها أضافت خلال عام 2016 نحو خمسة ملايين حاوية نمطية للطاقة الاستيعابية الإجمالية عبر محفظة أعمالها العالمية، متوقعة أن تصل الطاقة الاستيعابية عبر محفظتها العالمية إلى 89 مليون حاوية نمطية في نهاية عام 2017.

وأشارت إلى أنها تتطلع خلال عام 2017 إلى زيادة الطاقة الاستيعابية في محطاتها في جبل علي، و«برنس روبرت» بكندا، و«بربرة» في أرض الصومال، و«تشينغداو» الصينية، ودكار السنغالية، و«لندن غيتواي» في المملكة المتحدة.

وذكرت «موانئ دبي العالمية» أن منطقة الإمارات ناولت 14.8 مليون حاوية نمطية، مسجلة انخفاضاً بنسبة 5.3% عن عام 2016، مستدركة أن «المنطقة الحرة لجبل علي» استمرت في تحقيق أداء يتماشى مع التوقعات حتى في ظل ظروف السوق.

وكشفت المجموعة أن قيمة الدين الإجمالية سجلت انخفاضاً طفيفاً إلى 7.618 مليارات دولار في عام 2016 من 7.670 مليارات دولار كما في 31 ديسمبر 2015، فيما بلغت السيولة النقدية المتوافرة في نهاية العام الماضي 1.299 مليار دولار بسبب الإنفاق الرأسمالي.

وقال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، سلطان أحمد بن سليم: «إن المجموعة حققت للمرة الأولى أرباحاً فاقت مليار دولار، ومن المشجع أن أحجام المناولة عبر محفظة أعمال المجموعة واصلت النمو متفوقة على أداء القطاع، إذ ازدادت الأحجام الإجمالية بنسبة 3.2%».

وأوضح أنه «على الرغم من التحديات التي واجهناها في بعض المواقع، فإن هذه النتائج تؤكد مجدداً على الطبيعة القوية والمتنوعة لمحفظة أعمال المجموعة العالمية».

وتابع: «في وقت نتوقع أن يكون 2017 عاماً آخر يتسم بالتحديات بالنسبة للتجارة العالمية، فقد سجلنا بداية مشجعة للعام، ونتوقع أن نواصل تحقيق نمو في أحجام المناولة، يفوق أداء السوق، كما نسعى إلى مواصلة اتباع سياسة إنفاق منضبطة في الأسواق التي تتميز بإمكانات نمو كبيرة، بالتزامن مع تنويع أعمالنا وزيادة خدماتنا من أجل تقوية أعمالنا وتنميتها».

وأضاف: «يوصي مجلس إدارة موانئ دبي العالمية بزيادة أرباح السهم بنسبة 26.7% إلى 315.4 مليون دولار، بواقع 38 سنتاً أميركياً للسهم الواحد»، مشدداً على ثقة مجلس الإدارة بقدرة الشركة على مواصلة توليد النقد ودعم النمو المستقبلي، مع المحافظة على توزيع أرباح ثابت.

وكشف أن المجموعة تنظر إلى الفرص في السوق الروسية، إذ إن هناك اتفاقات قيد النقاش حالياً، معرباً عن تفاؤل المجموعة خلال السنوات المقبلة، بخصوص أسواق أميركا اللاتينية والشرق الأقصى، فضلاً عن السوق الإفريقية.

مواد ذات علاقة
آخر الأخبار