الإمارات اليوم

إنجازات دبي تسهم في ارتقاء الإمارات إلى مستويات أفضل

رجال أعمال يتوقعون تقدّم دبي إلى المركز الأول عالمياً في «ممارسة الأعمال»

:
  • سامح عوض الله - دبي

توقّع رجلا أعمال في دبي أن تتقدم الإمارات عالمياً إلى المركز الأول في تقرير «مؤشر سهولة ممارسة الأعمال»، الذي يصدره البنك الدولي سنوياً.

وقالا إن من شأن الإنجازات التي حققتها دبي أن تسهم في ارتقاء الإمارات إلى مستويات أفضل مستقبلاً، متوقعين أن تحقق الدولة قفزة في ترتيبها على المستوى الدولي، خصوصاً مع المبادرات الجديدة التي تسهم في رفع الترتيب الخاص بممارسة الأعمال.

وتتعاون دائرة التنمية الاقتصادية في دبي مع جهات حكومية أخرى، للتحول الإلكتروني، ورفع نسبة الخدمات الإلكترونية في الدائرة التي توفر مئات الإجراءات الخاصة بالأنشطة الاقتصادية، منها ما يتم تنفيذه إلكترونياً خلال دقيقة واحدة.

وبحسب تقرير ممارسة أنشطة الأعمال 2014 الصادر عن البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية، صعد ترتيب الإمارات إلى المركز الـ23 عالمياً، وتصدرت جميع الدول العربية التي يشملها التقرير.

وتفصيلاً، قال المدير التنفيذي لشركة «المختار» لتجارة أنظمة الكمبيوتر، علاء الدسوقي، إن «الإمارات تستطيع أن تحتل المركز الأول بسهولة في مؤشر سهولة ممارسة الأعمال»، مشيراً إلى الإجراءات السهلة التي توفرها دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، في إنجاز واستخراج الرخص التجارية، إذ شهدت تطوراً كبيراً في هذا المجال خلال السنوات الماضية.

وأضاف أن «تحول إجراءات تسجيل الشركات إلى إلكترونية بنسبة 100%، يضمن إنجاز المعاملات في مجال ترخيص الشركات والحصول على الاسم التجاري بسهولة»، لافتاً إلى أن أتمتة إجراءات الجهات الحكومية المرتبطة بإصدار الرخص التجارية، جعل من الحصول على الرخص التجارية وتجديدها تجربة لا عناء فيها.

وأوضح الدسوقي أنه عندما بدأ نشاطه في دبي منذ نحو عام، كان يتصور أنه سيستغرق شهوراً عدة في إنشاء الرخصة، ليفاجأ بسهولة الإجراءات، ما مكّنه من افتتاح نشاطه خلال أيام بعد حصوله على الرخصة التجارية، مؤكداً أن دبي تقدم تجربة رائدة وفريدة في مجال إنشاء الشركات.

وأشار إلى أن التقدم الذي يلمسه المستثمرون في إجراءات «اقتصادية دبي» يؤكد أنها مؤهلة، خلال فترة وجيزة، من احتلال المركز الأول في هذا المجال.

بدوره، أكد المدير العام لشركة «أت هوم جينيرال تريدنغ»، خلدون المصري، سهولة الحصول على رخصة تجارية في دبي، لافتاً إلى أن الإجراءات سهلة للغاية، ولا تستغرق إلا أياماً، في وقت يمكن فيه لصاحب الرخصة أن يبدأ مزاولة النشاط التجاري، سواء داخل دبي، أو في المنطقة الحرة.

وتابع: «واجهت صعوبة فقط في سرعة فتح الحساب المصرفي، أما إجراءات تسجيل الشركة فقد كانت سهلة للغاية، إلا أنني أعتقد أنه مع دخول عصر أجهزة الكمبيوتر اللوحية وتطبيقات الهاتف الذكية، ستكون الإجراءات أكثر سهولة، وستصل دبي خلال فترة وجيزة إلى ترتيب متقدم في تصنيف البنك الدولي».

ولفت المصري إلى أن «بعض الإجراءات الخاصة بدوائر حكومية، قد تؤخر وقت الحصول على الرخصة التجارية، إلا أن تعديل تلك الأوضاع سيسرع خطى دبي نحو المركز الأول عالمياً في ترخيص وتسجيل ومزاولة الأعمال التجارية»، متوقعاً أن تحقق الإمارة مركزاً متقدماً بين المراكز الثلاثة الأولى خلال أقل من ثلاثة أعوام.

مواد ذات علاقة