الإمارات اليوم

يُنظّم للمرة الأولى خارج مقرّ الأمم المتحدة في نيويورك

دبي تستضيف «منتدى الطاقة العالمي 2012»

:
  • دبي ــ الإمارات اليوم

تستضيف دبي «منتدى الطاقة العالمي 2012»، الذي سيعقد تحت شعار «منتدى لقادة العالم»، وذلك للمرة الأولى التي يتم فيها تنظيم المنتدى خارج مقر منظمة الأمم المتحدة في نيويورك.

وأوضح بيان صحافي صادر عن المكتب الإعلامي لحكومة دبي، أمس، نقلاً عن المجلس الأعلى للطاقة في دبي، أن «المؤتمر العالمي سيعقد في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض خلال الفترة من 22 إلى 24 أكتوبر المقبل، إذ فازت دبي بهذه الاستضافة بعد منافسة قوية مع عدد من كبريات المدن العالمية».

ونظّم المجلس الأعلى للطاقة في دبي مراسم توقيع مذكرة التفاهم الخاصة باستضافة دبي لهذا الحدث العالمي الرفيع المستوى، إذ وقّع المذكرة نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة، سعيد محمد الطاير، ورئيس ومؤسس منتدى الطاقة العالمي، البروفيسور هارولد هايونسوك أوه.

ووقع اختيار منتدى الطاقة العالمي على دبي مكاناً لاستضافة هذا الحدث، نظراً لموقعها الجغرافي والاستراتيجي، والاستقرار السياسي في الإمارات، إضافة إلى كون دبي مركزاً عالمياً متميزاً للمال والأعمال والتجارة والسياحة.

وعقب التوقيع على مذكرة التفاهم، قال الطاير إن «مبادرة المجلس تدعم المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تحت شعار (اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة)، لاسيما أن الأمم المتحدة خصصت عام 2012 ليكون (العام العالمي للطاقة المستدامة للجميع)، وكذلك (حملة الوصول إلى مصادر الطاقة)، إذ سيلتقي قادة العالم من مختلف القطاعات الحكومية والخاصة والمؤسسات وكذلك الدول الأعضاء بالأمم المتحدة في هذا الحدث العالمي في دبي، وذلك للتباحث والتشاور والتركيز على توفير سبل الاستفادة من الخدمات الأساسية للطاقة، التي ستعود بالنفع على معظم الدول والشعوب، وكذلك وضع خارطة طريق لمنظومة الطاقة المستدامة التي من شأنها دفع عجلة الاقتصاد العالمي والتنمية الاجتماعية».

وسيقوم المجلس الأعلى للطاقة في دبي، بوصفه الجهة الحكومية المنوط بها تنظيم هذا الحدث والراعي الرئيس، وفقاً لمذكرة التفاهم، بتقديم كل ما يلزم من دعم للقائمين على تنظيم المؤتمر والمعرض.

وأضاف الطاير: «سيحظى المؤتمر بحضور عالمي يتمثل في وفود رفيعة المستوى ومتحدثين عالميين في مجال الطاقة والاستدامة يتجاوز عددهم 15 رئيس دولة، و40 وزيراً للطاقة، وأكثر من 200 من رؤساء كبريات الشركات العالمية في هذا المجال، إذ ستتم دعوة 192 دولة عضو في منظمة الأمم المتحدة.

من جهته، أشار هايونسوك أوه إلى أن «القمة ستبحث إيجاد خارطة طريق لإرساء نظام لاستدامة الطاقة ستستفيد منه جميع الدول والشعوب، وتروج لنظام عالمي جديد حول الطاقة يدعم الاقتصاد العالمي والتنمية الاجتماعية في جميع الدول الأعضاء بالأمم المتحدة، وتسهم في إطلاق تحرك عالمي نحو طاقة في متناول الجميع تكون أنظف وأكثر أماناً واستدامة».

مواد ذات علاقة