الإمارات اليوم

«مزيج برنت» يقترب من 60 دولاراً للبرميل

تصريحات ولي العهد السعودي تدعم أسواق النفط

:
  • عواصم ــ رويترز

استقرّت أسعار النفط، أمس، في وقت دار فيه «خام برنت» قرب 60 دولاراً للبرميل، بدعم من تصريحات لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، يدعم فيها تمديد تخفيضات الإنتاج التي تقودها منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك).

وارتفع خام القياس العالمي «مزيج برنت» في العقود الآجلة ثلاثة سنتات أو 0.05% إلى 59.33 دولاراً للبرميل، في وقت سجل فيه «خام غرب تكساس الوسيط الأميركي» في العقود الآجلة 52.61 دولاراً للبرميل، متراجعاً ثلاثة سنتات أو 0.06% عن الإغلاق السابق، لكنه ارتفع بمقدار الربع عن أدنى مستوياته في عام 2017 التي سجلها في يونيو الماضي.

ويعتبر الخام الأميركي أضعف نسبياً من «برنت»، بسبب ارتفاع الإنتاج الأميركي الذي يكبح الأسعار في الولايات المتحدة.

وكان ولي العهد السعودي قال لـ«رويترز»، أول من أمس، إن المملكة ستدعم تمديد خفض الإنتاج في مسعى لتحقيق الاستقرار بين العرض والطلب.

وعلى الرغم من أن تزايد احتمالات تمديد «أوبك» لتخفيضات الإنتاج، عزّز التوقعات بتحقيق التوازن في السوق، فإن إنتاج الخام الأميركي يظل يمثل مشكلة للمنظمة، في الوقت الذي تسعى جاهدة لتصريف تخمة المعروض العالمي.

وارتفع إنتاج الخام الأميركي بواقع 1.1 مليون برميل يومياً إلى 9.5 ملايين برميل يومياً في الأسبوع المنتهي في 20 أكتوبر، وفقاً لإدارة معلومات الطاقة الأميركية.

في السياق نفسه، قال الأمين العام لـ«أوبك»، محمد باركيندو، إن إعلان السعودية وروسيا بوضوح، دعمهما تمديد اتفاق عالمي لخفض إنتاج النفط لمدة تسعة أشهر أخرى، يزيح الضباب قبل اجتماع «أوبك» المقبل.

وأضاف باركيندو لـ«رويترز»، إن «أوبك» ترحّب بالتوجيه الواضح من ولي العهد السعودي، بشأن ضرورة تحقيق الاستقرار في أسواق النفط، والحفاظ عليه بعد الربع الأول من عام 2018.

وأضاف أنه بجانب تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فإن ذلك يزيح الضباب في الطريق إلى فيينا في 30 نوفمبر المقبل.

يذكر أن منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) بجانب روسيا وتسعة منتجين آخرين، تخفض إنتاج النفط بنحو 1.8 مليون برميل يومياً منذ يناير 2017. وينتهي سريان الاتفاق في مارس 2018، في وقت يدرس المنتجون تمديده.

مواد ذات علاقة