الإمارات اليوم

الدولار الأميركي يسجل أسوأ أداء فصلي في 7 سنوات

:
  • عواصم - رويترز

اتجه الدولار الأميركي صوب تسجيل أضعف أداء فصلي له في سبع سنوات، إذ لم يشهد تعافياً يذكر أمام غيره من العملات الرئيسة، بعد أسبوع شهد تعليقات تميل إلى التشديد من مسؤولين في بنوك مركزية هزت أسواق العملة الكبرى.

الدولار الأميركي منخفض نحو 9% مقارنة بمستواه منذ بداية الربع الجاري، و2% مقارنة بالأسبوع الجاري وحده.

وازداد الدولار نحو 0.2% أمام اليورو في التعاملات المبكرة في أوروبا، لكنه يظل منخفضاً نحو 9% منذ بداية الربع الجاري، و2% في الأسبوع الجاري وحده.

واستقر مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة من العملات الرئيسة، مقارنة مع مستواه عند إغلاق التعاملات الأميركية أول من أمس. غير أن العملة الأميركية انخفضت 0.2% أمام الين.

ووجد الدولار الكندي دعماً في تعافي النفط لينزل الدولار الأميركي عن مستوى 1.30 دولار كندي للمرة الأولى منذ يناير 2017، إذ يضع المستثمرون في اعتبارهم أن نسبة احتمال رفع الفائدة الكندية في 12 يوليو تبلغ 70%.

وتجاوز الجنيه الإسترليني أيضاً مستوى 1.30 دولار أميركي، مقترباً من أعلى مستوياته في تسعة أشهر بدعم مراهنات على أن أسعار الفائدة البريطانية قد ترتفع في الأشهر المقبلة.

وصعد الإسترليني نحو 3.5% أمام الدولار منذ بداية أبريل الماضي، مسجلاً أفضل أداء فصلي في عامين، وثاني مكاسبه الفصلية على التوالي، بعد خسائر استمرت ستة فصول متعاقبة.

إلى ذلك، استقرت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة، أمس، لكنها اتجهت لإنهاء تعاملات يونيو بتسجيل أكبر خسارة شهرية خلال عام، وسط ضعف المعنويات بسبب المخاوف المتعلقة بتشديد السياسة النقدية.

واستقر «المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية» دون تغيير يذكر، بينما زاد مؤشر الأسهم القيادية في منطقة اليورو 0.1%، وانخفض «المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني» 0.3%.

وسجل مؤشر قطاع النفط والغاز أكبر الخسائر بانخفاضه 0.6%، بينما ارتفع مؤشر قطاع البنوك الذي يستفيد من ارتفاع الفائدة لليوم الخامس على التوالي.

مواد ذات علاقة