الإمارات اليوم

السعودية تستبعد وصول الطلب على النفط إلى ذروته قبل 2050

النفط يهبط مع مخاوف من تزايد الإنتاج في الولايات المتحدة

:
  • عواصم ــ رويترز

هبط خام القياس العالمي «مزيج برنت»، أمس، إلى ما دون 50 دولاراً للبرميل، متجهاً لتكبد ثاني خسارة أسبوعية على التوالي، بفعل المخاوف من أن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الانسحاب من اتفاقية مكافحة تغير المناخ، قد يعزز أنشطة الحفر للتنقيب عن الخام في الولايات المتحدة، بما يزيد من تخمة المعروض العالمي.

وانخفض «برنت» في العقود الآجلة 96 سنتاً عن الإغلاق السابق، ليصل إلى 49.67 دولاراً للبرميل، كما تراجع «خام غرب تكساس الوسيط الأميركي» 95 سنتاً، إلى 47.41 دولاراً للبرميل. ويتجه الخامان إلى تكبد خسارة أسبوعية تقارب الـ5%. وأثار انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية العام 2015 العالمية التاريخية لمكافحة تغير المناخ، مخاوف من تزايد إنتاج النفط الأميركي بوتيرة أسرع.

وفي الأسبوع الماضي، ازداد إنتاج الخام الأميركي بالفعل نحو 500 ألف برميل يومياً على مستواه قبل عام، وهو ما يقوّض جهود منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، الرامية إلى تصريف تخمة المعروض العالمي.

وقال رئيس «شركة روسنفت الروسية»، إيغور سيتشن، أمس، إن منتجي النفط الأميركيين قد يضيفون ما يصل إلى 1.5 مليون برميل يومياً للإنتاج العالمي في العام المقبل. وقد تراجعت أسعار النفط نحو 9% منذ قرار «أوبك» تمديد التخفيضات في 25 مايو الماضي.

وما يقوض الجهود الرامية لكبح الإمدادات أيضاً، تنامي الإنتاج في نيجيريا وليبيا، البلدين العضوين في «أوبك» المعفيين من الاتفاق.

إلى ذلك، استبعد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، خلال «المنتدى الاقتصادي الدولي» المقام في مدينة «سان بطرسبورغ» الروسية، أن يصل الطلب العالمي على النفط إلى ذروته قبل العام 2050.

واتفق وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، مع الفالح في الرأي، قائلاً إن من غير المرجح أن يصل الطلب إلى ذروته قبل منتصف القرن الجاري.

مواد ذات علاقة